Saturday, January 22, 2011

تسآؤلات حول عدالة نبي الرحمة

تسآؤلات حول عدالة نبي الرحمة

الكاتب /
brain user

إن التاريخ الإسلامي زاخر بقصص يقشعر لها الأبدان من العنف والخيانة والتنكيل والذي يضحكني أن بعض الناس يحاولون وصفه بدين الرحمة والمساواة।


سأسوق مثالا لما قرأته عن عدالة ورحمة (نبي الرحمة) في فترة يفترض أنها ألمع فترات التاريخ الإسلامي والتي يحاول مسلمو اليوم أن يعيدون أمجاد تلك الفترة. فتعال نقرأ كيف قام محمد بإجلاء يهود بني قينقاع:


من كتاب "سيرة بن هشام" أن الدافع وراء غزوة بني القينقاع أن (امرأة من العرب قدمت بجلب لها ، فباعته بسوق بني قينقاع ، وجلست إلى صائغ بها ، فجعلوا يريدونها على كشف وجهها ، فأبت فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها ، فلما قامت انكشفت سوأتها ، فضحكوا بها ، فصاحت . فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله وكان يهوديا ، وشدت اليهود على المسلم فقتلوه فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود ، فغضب المسلمون فوقع الشر بينهم وبين بني قينقاع).


نفس الواقعة تقريبا مذكورة أيضا بكتاب المغازي. ومن المعروف أن غزوة بني القينقاع كانت هي أول غزوة ضد اليهود عقب غزوة بدر وقد ذكر في كتاب المغازي أنها كانت يوم السبت للنصف من شوال على رأس عشرين شهرا أي أنها كانت في السنة الثانية للهجرة، وهنا يبرز سؤال حيث أنه من المعروف أن نساء المسلمين لم يرتدين الحجاب حتى نزول آية الحجاب من سورة الأحزاب في السنة الخامسة للهجرة. فهل كان تغطية تلك المرأة (التي لم يرد أسمها بأية مراجع) لدافع ديني أم لسبب آخر؟


- فإذا كان تغطية المرأة لوجهها لسبب غير ديني يكون ذلك الصائغ اليهودي قد أرتكب جريمة لاتستحق القتل
- وحتى إذا كان السبب دينيا فجريمة هذا الصائغ مازالت لاترقى لعقوبة القتل، فعقوبة هاتك العرض معروفة في الإسلام حتى وإن كانت الحدود لم تنزل بعد في ذلك الوقت.


سؤال آخر أحب أن أسأله ألا وهو إذا افترضنا أن الصائغ كان يستحق الموت هل يكون ذلك بواسطة أي عابر سبيل أم كان يجب أن تكون هناك محاكمة أو ماأشبه؟


سؤال ثالث: إذا افترضنا ان هذا المسلم الذي قتل الصائغ كان بريئا وعليه فاليهود الذين قتلوه كانوا مذنبين, لماذا كانت العقوبة لجميع أفراد القبيلة؟ هل تحمل وازرة وزر أخرى؟ لماذا لم يعاقب فقط هؤلاء الذين قتلوا المسلم؟ ألا يمكن أن يدل ذلك إما عن (تلكيك) محمد أو عن عنجهية وغطرسة لاحد لهما؟ ذلك إن لم تكن القصة مختلقة بالكامل لتبرير إجلاء تلك القبيلة عن أرضها.


الحقيقة مادام الشئ بالشئ يذكر، فإذا كانت هذه المرأة تغطي وجهها قبل نزول آية الحجاب كما أثبتنا عاليه (والتي لم تأمر بتغطية الوجه) فمعنى ذلك أن دافعها كان اجتماعيا محض تأثرا بتقاليد مجتمع ماقبل الإسلام، أفلا يحق لنا حينئذ أن نتساءل عن مدى مصداقية ماكنا نسمعه عن فسوق العادات الاجتماعية للعرب قبل الإسلام؟

أضيف تساؤلا جديدا:

ما هي الحكمة من الاستيلاء على أموالهم؟
ألايعطي ذلك فرصة لأصحاب القلوب المريضة لأن يعتقدوا أن الاستيلاء على تلك الأموال ربما كان من أحد أسباب تلك الحرب المفتعلة؟

http://www.arabatheists.com/smf/index.php?topic=1354.msg13445#msg13445

No comments:

Post a Comment