Saturday, January 15, 2011

نقد كتاب اليهودية العهد القديم الباب السادس1

الباب السادس

__________________________

التناقضات والأغلاط





المصدر الرئيسيّ لهذه القائمة هو(الكتاب اليهودي) أو كما يسمِّيه المسيحيون العهد القديم،نفسه لا غير.

والمصادر الثانوية التي سردت التناقضات والمقارنات هي:



1- إظهار الحق _للشيخ رحمة الله بن خليل الرحمن الهنديّ،من مشايخ الهند وتخصص في مناظرة قسس الميسحيين ودراسة الكتاب المقدس،أجاد عدة لغات منها الهندية والعربية والإنجليزية وكان يعرف الفارسية والأردو،كُتِبَ سنة 1865م-1280هـ،منقولاً عن كتابات اللا غيبيين [=الملحدين] الناقدين للكتاب المقدس في أورُبا. وبعض المفكرين الأحرار والمفسِّرين خاصةً من البروتستنت [=الإنجيليين] ،صادر عن عدة دور نشر عربية مترجماً للعربية منها مكتبة النافذة بمصر.

2- اليهود من كتابهم _للدكتور محمد علي الخولي _دار الفلاح للنشر والتوزيع _صويلح _الأردن

3- التحريف في التوراة_ للدكتور محمد علي الخولي _دار الفلاح للنشر والتوزيع _صويلح _الأردن

4- مقالات العضو المصري المتميِّز بمنتدى اللادينيين/سواح وفيها ذكر عدةَ تناقضاتٍ لم يذكرها غيرهُ فيما قرأتُ .

5- دراستي الشخصية للكتاب اليهودي لمدة طويلة جعلتني أخرج بتناقضات جديدة عثرت عليها بالصدفة، وأضفتها لما كتبت ،وحتى أثناء وبعد كتابتي الورقية وجدت أشياءً أخرى،لدرجة أن بعضها اكتشفته منذ يومين أثناء كتابتي للبحث كمبيوترياً. وأشياء أخرى وجدتها عند الإصدار الثاني للكتاب.



وهاكم القائمة:



[تناقض1]ذكرنا النصوصَ المتناقضة التي بعضها يقول أن الربَّ يُحَمِّل ذنوب الآباء على الأبناء، ونصوصٌ أخرى تقول بأن كلَّ إنسانٍ يحمل ذنبَه فقط،ولا حاجةَ لتكرار هذه النصوص هنا لكثرتها، فراجع الباب الأول:صورة الله في كتاب اليهود.



[تناقض2]ذكرنا النصوص المتناقضة التي بعضها يقول أن الله يندم،وأخرى تنفي صِفةَ الندم عن اللهِ، راجع الباب الأول.



[تناقض3]ذكرنا النصوص المتناقضة التي تقول أن اللهَ لا يغفرُ الذنوبَ،والبعض الآخر يقول أنه يغفرُها،راجع الباب الأول.



[تناقض4]ذكرنا النصوصَ التي تقولُ أنَّ الربَّ يتعب واستراح في اليوم السابع من الخلق،وأخرى تنفي التعبَ عن الله.



[تناقض5]ذكرنا النصَ عن نزول الله ليتأكَّدَ مما يفعل قومُ لوط،و في قصة ليرى برج بابل،ونصٌ آخرُ يقول أن اللهَ يعرف ويرى كلَّ شيءٍ،راجع البابَ الأولَ.



[تناقض6]جاءَ في التثنية 27: 5-7 قولُ موسى موصياً: (وتبني هناك مذبحاً للربِّ إلهِكَ،مذبحاً من حجارةٍ لا ترفع عليها حديداً.من حجارةٍ صحيحةٍ تبني مذبحَ الربِّ إلهِكَ،ويُصعِد عليه مُحرَقاتٍ للرب إلهك. وتذبح ذبائحَ سلامةٍ،وتأكلُ هناكَ وتفرح أمامَ الربِّ إلهِكَ. وتكتب على الحجارة جميعَ كلماتِ هذا الناموسِ نقشاً جَيِّداً.)

،كتب موسى الأسفار الخمسة التي يسمُّونها التوراة التي يأمر حسبما يزعمون بكتابةِ كلِّ ما فيها على حجارة المذبح،وهي التوراة(سِفْر التكوين،سفر الخروج،سفر اللاويين،سفر العدد،سفر التثنية) تقع في251 صفحةً بالخط الصغير،ولو حاولنا كتابةَ كلامها على حجارةٍ لكانَتْ ذاتَ حجمٍ ضخمٍ جداً كالتلّ!



[تناقض7]وقع في سفر التكوين 46: 15هكذا: (هؤلاءِ بنو ليئة الذين وَلَدَتْهم لِيعقوب في فدان أرام مع دينةَ ابنتِه.جميع نفوس بنيه وبناتِهِ ثلاث وثلاثون) ،وهذا غلط والصحيح أربعة وثلاثون نفساً لأنه يجب أخذُ دينة ضِمنَ الحِسبةِ،كما يُعْلَم من حِسابِ النصِّ لعددِ أبناءِ زلفة زوجةِ يعقوب الأخرى وحُسِبَتْ في هذا العدِّ ابنةُ يعقوبَ(سارَحُ). انظر التكوين 46: 16-18.



[تناقض8]يقول الربُّ لموسى: (فمتى قَرُبْتَ إلى تُجاهِ بني عَمُّونَ،لا تُعادِهم ولا تهجموا عليهم،لأني لا أُعطيكَ من أرضِ بني عَمُّون ميراثاً،لأني لبني لوطٍ قد أعطيتُها ميراثاً.) التثنية2: 19. إذن هذا النصُّ فيه أمرٌ من الربِّ اللهِ بعدمِ احتلالِ أو مِحاربةِ بني عَمُّون (الأردنّ حاليَّاً) وأنَّ اللهَ قد جعلَها لبني لوطٍ إرثاً وليس لبني إسرائيل،ثم يًقَرِّرُ موسى نفسُه أنه لم يقترِبْ أو يحارِبْ أو يحتلْ عموُّنَ : (ولكنَ أرضَ بني عَمُّونَ لم نقربْها.كل ناحية وادي يبوق ومدن الجبلِ وكل ما أوصى الربُّ إلهُنا.) التثنية2: 37 مستمِعاً ومُنَفِّذاً لأمرِ الربِّ.

ويؤرِّخ موسى كذلك: (فلم يسمحْ سيحونُ لإسرائيلَ بالمرورِ في تُخومِهِ،بل جَمَعَ سيحونُ جميعَ قومِهِ وخرجَ للقاءِ إسرائيلَ إلى البريَّةِ،فأتى إلى ياهَص وحارَبَ إسرائيلَ.فضربَهُ إسرائيلُ بحدِّ السيفِ ومَلَكَ أرضَه من أرنون إلى يبوق إلى بني عَمُّون. لأن تخمَ بني عَمُّون كانَ قويَّاً.) العدد21: 23-24. ويقول موسى: (وللرأوبيين والجاديين أَعطيتُ من جِلعاد إلى وادي أرنون وسطَ الوادي تًخْماً،وإلى وادي يبوق تخم بني عَمُّون) التثنية 3: 16



،ويناقض يشوعُ خَلَََفُ موسى كلَّ هذا الكلام،فيقول: (وأعطى موسى لسبطِ جاد،بني جاد حسبَ عشائرِهم: فكانَ تخمهم يعزير وكلَّ مدنِ جلعادَ ونصفَ أرضِ بني عَمُّون إلى عروعير التي هي رِبّة) يشوع 13: 24-25

فهنا تناقضٌ تامّ بينَ أسفارِ موسى،وسِفر يشوع،فقولوا لي من الكاذب؟ النبيّ موسى أم النبيَ يشوع؟ وهل احتلَّ موسى عَمُّونَ أم لا؟ أم لأنَّ كلَّ هذه تأليفاتٌ وأكاذيبُ وتشريعاتٌ وحكاياتٌ حَسَبَ أحوالِ القوةِ والضعفِ،فعندما كان شعبُ إسرائيل ضعيفاً يكون الإلهُ أَمَرَ موسى ألا يحتلَ عَمُّون لأن أرضَهُم نصيبُهم،من إرثِهم من لوطٍ،وهم إخوتُنا أبناء الرجل الصالح لوط الذي أنقذته الملائكة من دمار قرية سدوم الشواذّ،أما حين القوةِ فموسى احتلَّ عَمُّون وعلينا أن نُعيدَ احتلالَها ونعيدَ الاستيلاءَ عليها اليومَ اتباعاً لفعل موسى رَجُلِ اللهِ! ولعنة الله على الأردنيين لأنهم حسبَ الأسطورة العنصرية شعبين من سِفاح بنتيّ لوط مع لوط أبيهما!

أمّا داوودُ رجلً اللهِ،النبيّ المزعومُ،فقامَ باحتلالِ مدنِ عَمُّون وقتلِ كلِّ سكان مدنها حتى الأطفال والنساء والمدنيين والعجائز والشيوخ ،ناشِراً إياهم بالمناشيرِ ونوارج الحديد والفؤوس:

(26وَحَارَبَ يُوآبُ رِبَّةَ بَنِي عَمُّونَ وَأَخَذَ مَدِينَةَ الْمَمْلَكَةِ. 27وَأَرْسَلَ يُوآبُ رُسُلاً إِلَى دَاوُدَ يَقُولُ: «قَدْ حَارَبْتُ رِبَّةَ وَأَخَذْتُ أَيْضًا مَدِينَةَ الْمِيَاهِ. 28فَالآنَ اجْمَعْ بَقِيَّةَ الشَّعْبِ وَانْزِلْ عَلَى الْمَدِينَةِ وَخُذْهَا لِئَلاَّ آخُذَ أَنَا الْمَدِينَةَ فَيُدْعَى بِاسْمِي عَلَيْهَا». 29فَجَمَعَ دَاوُدُ كُلَّ الشَّعْبِ وَذَهَبَ إِلَى رِبَّةَ وَحَارَبَهَا وَأَخَذَهَا. 30وَأَخَذَ تَاجَ مَلِكِهِمْ عَنْ رَأْسِهِ، وَوَزْنُهُ وَزْنَةٌ مِنَ الذَّهَبِ مَعَ حَجَرٍ كَرِيمٍ، وَكَانَ عَلَى رَأْسِ دَاوُدَ. وَأَخْرَجَ غَنِيمَةَ الْمَدِينَةِ كَثِيرَةً جِدًّا. 31وَأَخْرَجَ الشَّعْبَ الَّذِي فِيهَا وَوَضَعَهُمْ تَحْتَ مَنَاشِيرَ وَنَوَارِجِ حَدِيدٍ وَفُؤُوسِ حَدِيدٍ وَأَمَرَّهُمْ فِي أَتُونِ الآجُرِّ، وَهكَذَا صَنَعَ بِجَمِيعِ مُدُنِ بَنِي عَمُّونَ. ثُمَّ رَجَعَ دَاوُدُ وَجَمِيعُ الشَّعْبِ إِلَى أُورُشَلِيمَ.) صموئيل الثاني12: 26-31.



[تناقض...]وفي حينِ أمرَتْ التوراةُ أي الشريعة أي أسفار موسى الخمسة التي تشكِّل أولَ كتابِ اليهودية أوالعهدِ القديم ؛بعدمِ قِتالِ بني عَمُّونَ وكذلكَ نَهَتْ عن قتالِ أو احتلالِ شعبِ موآب،حيث قال الربُّ(يَهْوَه) الأزليّ المزعوم لموسى،وموسى بَلَّغَ شعبَ إسرائيلَ:

(فقالَ لي الربُّ: لا تُعادِ موآبَ ولا تُثِرْ عليهم حرباً،لأني لا أُعطيكَ من أرضِهِم ميراثاً،لأني لبني لوطٍ قد أَعْطَيْتُ «عارَ» ميراثاً.) التثنية 2: 9

فقد سَمحَ وبَشَّر سِفرُ صفنيا النبيِّ وأَمَرَ باحتلالِ ونهبِ وإبادةِ عمُّون وموآب،فيزعم صفنيا أن اللهَ يقولُ:

(8«قَدْ سَمِعْتُ تَعْيِيرَ مُوآبَ وَتَجَادِيفَ بَنِي عَمُّونَ الَّتِي بِهَا عَيَّرُوا شَعْبِي، وَتَعَظَّمُوا عَلَى تُخُمِهِمْ. 9فَلِذلِكَ حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ إِلهُ إِسْرَائِيلَ، إِنَّ مُوآبَ تَكُونُ كَسَدُومَ وَبَنِي عَمُّونَ كَعَمُورَةَ، مِلْكَ الْقَرِيصِ، وَحُفْرَةَ مِلْحٍ، وَخَرَابًا إِلَى الأَبَدِ. تَنْهَبُهُمْ بَقِيَّةُ شَعْبِي، وَبَقِيَّةُ أُمَّتِي تَمْتَلِكُهُمْ». 10هذَا لَهُمْ عِوَضُ تَكَبُّرِهِمْ، لأَنَّهُمْ عَيَّرُوا وَتَعَظَّمُوا عَلَى شَعْبِ رَبِّ الْجُنُودِ. 11الرَّبُّ مُخِيفٌ إِلَيْهِمْ، لأَنَّهُ يُهْزِلُ جَمِيعَ آلِهَةِ الأَرْضِ، فَسَيَسْجُدُ لَهُ النَّاسُ، كُلُّ وَاحِدٍ مِنْ مَكَانِهِ، كُلُّ جَزَائِرِ الأُمَمِ.) صفنيا2: 8-11



[تناقض9]يوجد اختلافٌ بينَ الإصحاحِ السابع والثامن من سفر أخبار الأيام الأول في بيان أسماء وعدد أولاد بنيامين،وكذلك بينهما وبين سفر التكوين الإصحاح السادس والأربعين منه.

(وبنو بنيامين: بالَع وباكَر وأشبيل وجيرا ونَعْمان وإيحي وروش ومفيم وحفيم وأرد.) التكوين 46: 21

(لبنيامين: بالَع وباكَر ويديعئيل. ثلاثة) أخبار الأيام الأول 7: 6

(وبنيامين وَلَدَ:بالَعَ بِكرَه،وأشبيل الثاني،وأخرخ الثالث،ونوحة الرابع،ورافا الخامس) أخبار الأيام الأول 8: 1-2



[تناقض10]بين الإصحاح الثالث عشر من سفر يشوع،والإصحاح الثاني والثالث من سفر التثنية من سفر التثنية،في بيان نصيب بني جاد من الأراضي المحتلة اختلافٌ صريحٌ،وأحد البيانين كذِب كما أسلفنا القولَ في التناقض8

(وللرأوبيين والجاديين أَعْطَيْتُ من جلعاد إلى وادي أرنون وسطَ الوادي تخماً،وإلى وادي يبوق تخم بني عَمُّون ) التثنية3: 16

(ولكن أرض بني عَمُّون لم نقربها.كل ناحية وادي يبوق ومدن الجبل وكل ما أوصى الربُّ إلهُنا.) التثنية2: 37

بينما يقولُ يشوعُ: (وأعطى موسى لسبطِ جاد،بني جاد حسبَ عشائرِهِم: فكانَ تخمُهم يعزيرَ وكلَّ مدنِ جلعادَ ونصفَ أرضِ بني عَمُّونَ إلى عروعير التي هي أمام رَبّّةَ) يشوع13: 24-25



[تناقض11]يوجد تناقض واختلاف في أسماء نسب شاول أول ملوك إسرائيل،فيما بين أخبار الأيام الأول 8: 29-38،وأخبار الأيام الأول9: 35-44،فقارِن بينهما،وكذلك بعض الأفراد والأبناء المذكورين في نصٍ منهما لم يُذكَر في النصِّ الآخر.



[تناقض12]جاء في صموئيل الثاني (فدفعَ يوآبُ جملةَ عددِ الشعبِ إلى المَلِكِ،فكانَ إسرائيلُ ثمانَ مئةِ ألفِ رجلٍ ذي بأسٍ مستلِ السيفِ،ورجال يهوذا خمس مئة ألف رجلٍ.) صموئيل الثاني 24: 9

بينما في أخبار الأيام الأول (فدفع يوآبُ جملةَ عددِ الشعبِ إلى داودَ،فكانَ كلُّ إسرائيلَ ألفَ ألفٍ ومئةَ ألفِ رجلٍ مستلِّي السيف،ويهوذا أربعَ مئةٍ وسبعين ألفَ رجلٍ مستلي السيف) أخبار الأيام الأول21: 5



ملحوظة عن الأعداد الخيالية لبني إسرائيل في الهامش[1]



[تناقض13]في صموئيل الثاني تخييرُ الربِّ لِداوودَ في نوعِ العِقابِ على لسانِ جاد النبيّ: (فأتى جاد إلى داودَ وأخبرَهُ وقالَ له: «أتأتي عليكَ سبعُ سني جوعٍ في أرضِكَ،أم تهرب ثلاثةَ أشهرٍ أمامَ أعدائكَ وهم يتبعونَكَ،أم يكونُ ثلاثةَ أيامٍ وبأٌ في أرضِكَ؟ فالآن اعرف وانظر ماذا أردُّ جواباً على مرسلي».) صموئيل الثاني 24: 13

بينما في أخبارالأيام الأول (فجاءَ جادُ إلى داودَ وقالَ له: «هكذا قالَ الربُّ:اقْبَلْ لِنفسِكَ:إما ثلاثَ سنينَ جوعٍ،أو ثلاثةَ أشهرٍ هلاك أمامَ مضايقيكَ وسيف أعدائكَ يُدْرِكَكَ،أو ثلاثة َ أيامٍ يكونُ فيها سيفُ الربِ ووبأ ٌ في الأرضِ،وملاك الربِّ يعثو في كلِّ تخومِ إسرائيل.فانظر الآنَ ماذا أردُّ جواباً لمُرسِلي».) أخبار الأيام الأول 21: 11-12



[تناقض14]في الملوكِ الثاني (وكانَ أخزيا ابنَ اثنتينِ وعشرينَ سنةً حين مَلَكَ،ومَلَكَ سنةً واحدةً في أورشليم،.....) الملوك الثاني 8: 26.

بينما في أخبار الأيام الثاني (كان أخزيا ابن اثنتينِ وأربعين سنةً حين مَلَكَ،ومَلَكَ سنةً واحِدةً في أورشليم،.....) أخبار الأيام الثاني22: 2

،فبين النصينِ اختلاف ،ونص الأخبار الثاني غلط يقيناً كما أقرَّ بذلكَ مفسِّرو الكتابِ الغربيُّونَ، وكيفَ لا يكون غلطاً وأبو أخزيا الذي اسمه يهورامُ حين مات كان ابن أربعين سنةً انظر أخبار الأيام الثاني 21: 20 يقول هذا النصُ عن يهورامَ (كانَ ابنَ اثنتينِ وثلاثينَ سنةً حينَ مَلَكَ ،ومَلَكَ ثمانيَ سنينَ في أورشليمَ،وذهبَ غيرَ مأسوفٍ عليهِ،ودفنوه في مدينةِ داودَ،ولكن ليسَ في قبورِ الملوكِ.) أخبار الأيام الثاني 21: 20 ،وقد جلسَ أخزيا بعد موتِ أبيه يهورامَ على كرسيَ المُلك مُتَّصِِلاً كما يظهر من الملوك الثاني: إصحاح 8 وفيه عن يهورامَ أبي أخزيا(وفي السنةِ الخامسةِ ليورامَ بنِ آخاب مَلِكِ إسرائيلَ ويهوشافاطَ مَلِكِ يهوذا،مَلَكَ يهورامُ بنُ يهوشافاطَ مَلِكِ يهوذا.) الملوك الثاني 8: 16

(وفي السنةِ الثانية عشرة ليورامَ بنِ آخاب مَلِكِ إسرائيلَ،مَلَكَ أخزيا بنُ يهورامَ مَلِكِ يهوذا) الملوك الثاني 8: 25

فيلزم أن يكونَ الابنُ أكبرَ من أبيهِ بسنتينِ،وهذا هو[ التناقض15]



[تناقض16]في سِفرِ الملوك الثاني (كانَ يهوياكين ابنَ ثمانيَ عشرةَ سنةً حينَ مَلَكَ،ومَلَكَ ثلاثةَ أشهرٍ في أورشليم،واسمُ أمِهِ نحوشتا بنتُ ألناثان من أورشليم.) الملوك الثاني 24: 8

بينما في أخبار الأيام الثاني (كان يهوياكين ابنَ ثمانيَ سنينَ حينَ مَلَكَ،ومَلَكَ ثلاثةَ أشهرٍ وعشرةَ أيامٍ في أورشليم.وعمل الشرَ في عيني الربِّ) أخبار الأيام الثاني36: 9

8 سنين أم 18،عَلَّقَ آدم كلارك في تفسيره(لفظ الثمانية هو غلط قطعاً،لأنه تمَّ سبي نسائِهِ على يدِ مَلِكِ بابل نبوخذناصَّر الثاني وسَجَنَه،ويَبعُد عقلاً أن يكونَ لابنِ ثماني سنين نساءٌ وزوجاتٌ ناهيك عن زوجةٍ واحدةٍ) نقلاً عن كتاب إظهار الحق بتصرف من الجزء الأول من الباب الثاني من المقصد الأول،ص 209 في طبعة دار الجيل –بيروت القديمة النادرة النافدة،وليس لدي الطبعات الجديدة.



[تناقض17]صُرِّحَ في سفرِ صموئيل الثاني: إصحاحي خمسة وستة: أن داوودَ النبيَّ الملِك نقلَ تابوتَ اللهِ(صندوق لوحي الوصايا العشر الحجريينِ) إلى بيتِ عوبيد أدوم الجِتِيِّ بعدَ مُحاربتِهِ للفلسطينيينَ، بينما صَرَّحَ سفرُ أخبار الأيام الأول: إصحاحي ثلاثة عشر وأربعة عشر: أن داوودَ نقلَه إلى بيتِ عوبيد أدوم الجِتِيِّ قبلَ محاربتِهِ للفلسطينيين،والحادثة واحِدة كما لا يَخفى على قارئٍ لتلك الإصحاحاتِ.



[تناقض18]جاء في التكوين6: 19-20 أن الربَّ أَمَرَ نوحاً بحملِ اثنين ذكراً وأنثى من كلِّ كائنٍ سواءً طاهر أو"نَجِس" :

(19وَمِنْ كُلِّ حَيٍّ مِنْ كُلِّ ذِي جَسَدٍ، اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَى الْفُلْكِ لاسْتِبْقَائِهَا مَعَكَ. تَكُونُ ذَكَرًا وَأُنْثَى. 20مِنَ الطُّيُورِ كَأَجْنَاسِهَا، وَمِنَ الْبَهَائِمِ كَأَجْنَاسِهَا، وَمِنْ كُلِّ دَبَّابَاتِ الأَرْضِ كَأَجْنَاسِهَا. اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَيْكَ لاسْتِبْقَائِهَا.) التكوين6: 19-20

ثم يُغيِّر اللهُ رأيَه ويبدو له رأيٌ آخر فيأمر نوحاً بحمل سبعةٍ سبعةٍ ذكراً وأنثى من الحيوانات "الطاهرة" ،واثنين ذكراً وأنثى من الحيوانات "النَجِسة" ،ومن كلِّ طيورِ السماءِ سواء طاهِرة أو نجسة سبعة سبعة ذكراً وأنثى،غريبٌ جداً هذا الإله المتغير الرأي الذي لا يعلمُ الغيبَ،ذا كلامٌ لا يليق بذات الكمال المطلق والسَلَم من كلِّ عيبٍ ونقصٍ التي يعتقدونها ....يهوه أي باللسان اليهودي الأزليّ.. الأول.. الذي لا شيءَ قبلَه...سر الكون ومُوجِدُه حسب الاعتقادات الدينية لدى أهل الأديان الشرقأوسطية الأربع:اليهودية والمسيحية والإسلام والصابئة.

(1وَقَالَ الرَّبُّ لِنُوحٍ: «ادْخُلْ أَنْتَ وَجَمِيعُ بَيْتِكَ إِلَى الْفُلْكِ، لأَنِّي إِيَّاكَ رَأَيْتُ بَارًّا لَدَيَّ فِي هذَا الْجِيلِ. 2مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ تَأْخُذُ مَعَكَ سَبْعَةً سَبْعَةً ذَكَرًا وَأُنْثَى. وَمِنَ الْبَهَائِمِ الَّتِي لَيْسَتْ بِطَاهِرَةٍ اثْنَيْنِ: ذَكَرًا وَأُنْثَى. 3وَمِنْ طُيُورِ السَّمَاءِ أَيْضًا سَبْعَةً سَبْعَةً: ذَكَرًا وَأُنْثَى. لاسْتِبْقَاءِ نَسْل عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ.) التكوين 7: 1-3



[تناقض19]جاءَ في الخروج 9: 6 أن الربَّ عاقَبَ المِصريين على عدم تركِهِم لبني إسرائيل،فأهلَكَ كلَّ مواشي المِصريين:

(ففعلَ الربُّ هذا الأمرَ في الغدِ.فماتتْ جميعُ مواشي المِصريينَ.وأما مواشي بني إسرائيل فلم يَمُتْ منها واحِدٌ) الخروج 9: 6

وحدثتْ ضربةُ البرد بعد ذلك بيومين أو ثلاثة كما يُفهَم من سياق السِفر فقال الربُّ :

(18هَا أَنَا غَدًا مِثْلَ الآنَ أُمْطِرُ بَرَدًا عَظِيمًا جِدًّا لَمْ يَكُنْ مِثْلُهُ فِي مِصْرَ مُنْذُ يَوْمِ تَأْسِيسِهَا إِلَى الآنَ. 19فَالآنَ أَرْسِلِ احْمِ مَوَاشِيَكَ وَكُلَّ مَا لَكَ فِي الْحَقْلِ. جَمِيعُ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ الَّذِينَ يُوجَدُونَ فِي الْحَقْلِ وَلاَ يُجْمَعُونَ إِلَى الْبُيُوتِ، يَنْزِلُ عَلَيْهِمِ الْبَرَدُ فَيَمُوتُونَ». 20فَالَّذِي خَافَ كَلِمَةَ الرَّبِّ مِنْ عَبِيدِ فِرْعَوْنَ هَرَبَ بِعَبِيدِهِ وَمَوَاشِيهِ إِلَى الْبُيُوتِ. 21وَأَمَّا الَّذِي لَمْ يُوَجِّهْ قَلْبَهُ إِلَى كَلِمَةِ الرَّبِّ فَتَرَكَ عَبِيدَهُ وَمَوَاشِيَهُ فِي الْحَقْلِ.) الخروج 9: 18-21.



فمن أين جاءَتْ هذه المواشي،وكل مواشي المصريين ماتت قبلَ بضعة أيامٍ،هذه طبيعة من يكذِب ويؤلِّف قصصاً ولا يتذكر كذبتَه وأسطورتَه السابقةَ،وهذا طبيعيّ لأن تلك الأكاذيب هو ينساها ولا ترسخ في عقله مع أن مؤلِّفُها لأنه يعلم أنها أكاذيب وترهات وسخافات هو اخترعها وهو مصْدَرُها. فتخرج قصصه متناقضة كقصتِنا هذه هنا.وانظر التناقض76كذلك

من خلال ما خرجتُ به تناقضاتٍ من مصادري،ومن دراستي للكتاب المُقدَّس نفسه،ووجدت كثيراً من التناقضات التي ستجدونها متناثرة في هذا البحث أو الباب ،سنجد أن كل قصص وأساطير الخروج والتيه لمدة أربعين سنةً في صحراء سيناء هي مجرد أوهام وسخافات،فأما الخروج فالواضح أن بني إسرائيل هربوا أو تسللوا من المصريين المستعبدين لهم بصعوبة وبطريقة "الفلسعة"،ولغيظهم من الفرعون وشعب القبطEgypt ألَّفوا تلك القصةَ لتسكين غضبهم وانقهارهم على يد الظَلَمَة المتجبِّرين الفراعين،ثم الظاهر أنهم ظلوا أربعين سنةً ليس لسبب الأسطورة السخيفة أنهم ظلوا أربعين سنة في تيهٍ كالطفل التائه بسبب غضب الربِّ لامتناعهم عن دخول فلسطين خوفاً من القوم الجبابرة الأقوياء فكانت سنوات التيه على عدد الأربعين جاسوساً اللذين أرسلوهم كطليعةٍ ،لماذا ألا يوجد مرشد..دليل من البدوِ يدلهم في الطريق عارفٌ به..نجوم السماء التي توضح الاتجاهات ...لقاء مع أي واحد من البدو والأعراب والشعوب الساكنة هناك كالقبائل الإسماعيلية والعشائر العيسوُوِية(بني عيسو)...أثناء سيرهم ولو لمدة بسيطة من الأيام قد يجدون أي مكان مأهول أو يصلون لفلسطين أو يجدون أحداً يمكنه أن يدلَهم ولو مقابل شيء من الذهب الذي سرقوه من المصريات ،ثم ولو لم يوجد كل ذلك لا يوجد إنسانٌ بهذا الغباء . وانظر كذلك التناقض رقم 76،وغيره.

أتصوّر أنهم كانوا قد قرّروا العيشَ في الصحراء فقط كرعاةٍ،ولم تكن لديهم القوة والعدد الكافي لاحتلال الأراضي الفلسطينية(كنعان) ومحاربتها،فاحتاجوا لسنواتٍ حتى توجد لديهم ثروة بشرية وجند أقوياء كانوا مجردَ أطفالٍ ،وأدواتٍ وأسلحةٍ للحرب.

أو أنهم كانوا منذ البداية يفكِّرون في احتلال فلسطين ويحلمون بذلك لسماعِهم عنها لكنهم لم يكن لديهم القدرة ولا الطاقة على محاربتها فاضطروا للانتظار تلكَ المدةَ وهم خائبون غير قادرين وقتَئذٍ على الدخول لفلسطين وسرقة الأراضي،فداروا ووارَوْا خيبتَهم وفشلَهم العسكريّ التامّ وجبنهم بقصة عن توهان كالأطفال لمدة أربعين سنة! فليحكوا هذه القصص للمخابيل والمغفَّلين[2]



[تناقض20]جاءَ في سِفر التكوين: (3وَرَجَعَتِ الْمِيَاهُ عَنِ الأَرْضِ رُجُوعًا مُتَوَالِيًا. وَبَعْدَ مِئَةٍ وَخَمْسِينَ يَوْمًا نَقَصَتِ الْمِيَاهُ، 4وَاسْتَقَرَّ الْفُلْكُ فِي الشَّهْرِ السَّابعِ، فِي الْيَوْمِ السَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ، عَلَى جِبَالِ أَرَارَاطَ. 5وَكَانَتِ الْمِيَاهُ تَنْقُصُ نَقْصًا مُتَوَالِيًا إِلَى الشَّهْرِ الْعَاشِرِ. وَفِي الْعَاشِرِ فِي أَوَّلِ الشَّهْرِ، ظَهَرَتْ رُؤُوسُ الْجِبَالِ.) التكوين 8: 3-5

فبينَ الآية4و5 تناقضٌ لأنه إذا كانَتْ رؤوسُ الجبالِ ظهرَتْ في الشهر العاشر،فكيفَ استقرَّتْ سفينةُ نوح في الشهر السابع على جبال أراراط.





--------------------------------------------------------------------------------

10 ومن جهة أخرى أثارت تلك الأرقام المضحكة المبالغ فيها التي لا نجد مثلها ولا في جيوش العصر الحديث ما عدا الهند والصين لأن كل واحدة عبارة عن قارَّة كاملة،والتي لا نسمع بمثلها ولا في الحربين العالميتين،سخرية العديد من العلماء قديماً وحديثاً للعديد من الأسباب العلمية،مثل ابن خلدون العالِم والمؤرِّخ المسلم أو العلمانيّ ساخراً مما ينقله علماء المسلمين في التفاسير ،للقرآن والقصص عن الإسرائيليات وأحاديث وكتاب أهل الكتاب يعني كتاب اليهود أوالعهد القديم،والشيخ رحمة الله الهنديّ نقلاً عن علماء الغرب اللاغيبيين العلميين(=الملحدين)،والدكتور محمد عليّ الخوليّ، وغيرهم.وقارَنوا بين عدد بني إسرائيل القليل المذكور حين خرجوا من مِصرَ والأعداد المهولة المذكورة هنا وفي غيره من نصوصٍِ خلال فترة قصيرة من الزمن،ودللوا على أنه حتى في أعلى معدّلات المواليد لا تكون تلك النسبة الخرافية من التكاثر،وأنه لو وُجِد جيشُ بتلك الكثرة لما اتسعت له أرض فلسطين أو الأردنّ نفسها في حربٍ لضيقها الشديد عن ذلك وصغر المساحة،ولما وجد الفريقان متسعاً للتواجه،بل يلتصقون ببعضهم!



11 فليحكوها هم وقرآن محمد فالكعادة نقل الإسلام نفسَ الخرافة.
[تناقض 21إلى تناقض 28] بين صموئيل الثاني: إصحاح8،وأخبار الأيام الأول: إصحاح 18،عدة تناقضات ،هي:



[تناقض21](وضَرَبَ داودُ هَدَدَ عَزَرَ بنَ رحوبَ مَلِكَ صوبة حينَ ذَهَبَ لِيَرُدَّ سُلْطتَه عندَ نهرِ الفُراتِ.) صموئيل الثاني 8: 3

بينما يقول أخبار الأيام الأول: (وضرَبَ داودُ هَدَرَ عَزَر مَلِكَ صوبة في حماة حينَ ذَهَبَ لِيُقيمَ سُلطَتَهُ عِندَ نهرِ الفُراتِ.) أخبار الأيام الأول 18: 3

فنصٌ يقول أن اسمَه هدد عزر،وآخر يقول أن اسمَه هدر عزر.



[تناقض22](فأخذَ داودُ منْهُ ألفاً وسبعَ مئةِ فارِسٍِ وعشرين ألفَ راجِلٍ.....) صموئيل الثاني 8: 4

بينما يقول الأخبار الأول(وأخذَ داودُ مِنْهُ ألفَ مركبةٍ وسبعةَ آلافِ فارِسٍ وعشرين ألفِ راجلٍ....) أخبار الأيام الأول 18: 4



[تناقض23](وَمِنْ باطح ومن بيروثاي،مدينتي هَدَدَ عَزَرَ،أخذَ المَلِكُ داودُ نُحاساً كثيراً جدَّاً) صموئيل الثاني 8: 8

بينما نص الأخبار الأول (وَ مِنْ طبحة وخون مدينتي هَدَرَ عَزَرَ أخذَ داودُ نُحاساً كثيراً جدَّاً صَنَعَ مِنْه سُلَيْمَانُ بَحْرَ النُحاسِ والأعمدةَ وآنيةَ النحاسِ) أخبار الأيام الأول 18: 8

هنا اختلاف وتناقض في اسمِ مدينتي هدد عزر.



[تناقض24و25]يقول سفر صموئيل الثاني (وَسَمِعَ توعي مَلِكُ حماة أن داودَ قد ضَرَبَ كلَّ جيشِ هددَ عزرَ،فأرسلَ توعي يورامَ ابنَهُ إلى الملكِ داودَ ليسألَ عن سلامتِهِ ويُبارِكَه....إلخ النص) صموئيل الثاني 8: 9-10

بينما نص سفر الأخبار الأول يقول : (وسمعَ توعو مَلِكُ حماة أن داودَ قد ضَرَبَ كلَّ جيشِ هَدَرَ عَزرَ مَلِكِ صوبة،فأرسلَ هدورامَ ابنَه إلى المَلِكِ داودَ....إلخ النص) أخبار الأيام الأول18: 9-10

توعي أم توعو، يورام أم هدورام؟!



[تناقض26]في صموئيل الثاني أن داودَ أخذَ الذهبَ والفِضةَ الذي قدَّسَهُ للربِّ من أرام .صموئيل الثاني 8: 11-12

بينما في الأخبار الأول 18: 11 أنه أخذه من أدوم.



[تناقض27]في صموئيل الثاني: (13وَنَصَبَ دَاوُدُ تَذْكَارًا عِنْدَ رُجُوعِهِ مِنْ ضَرْبِهِ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ أَلْفًا مِنْ أَرَامَ فِي وَادِي الْمِلْحِ.) صموئيل الثاني 8: 13

بينما في أخبار الأيام الأول: (12وَأَبْشَايُ ابْنُ صَرُويَةَ ضَرَبَ مِنْ أَدُومَ فِي وَادِي الْمِلْحِ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ أَلْفًا.) أخبار الأيام الأول18: 12.

أرام أم أدوم؟! ويجزم علماء الجغرافيا القديمة وعلماء الكتاب المقدس المنخصِّصين في الجغرافيا،أن لفظ أرام غلط فادح،فمن المعروف أن وادي الملح منطقة في أرض أدوم،انظر مثلاً الملوك الثاني14: 7 والأخبار الثاني25: 11-12



[تناقض28]في صموئيل الثاني أنه كان (17وَصَادُوقُ بْنُ أَخِيطُوبَ وَأَخِيمَالِكُ بْنُ أَبِيَاثَارَ كَاهِنَيْنِ، وَسَرَايَا كَاتِبًا،) صموئيل الثاني 8: 17

وفي الأخبار الأول (16وَصَادُوقُ بْنُ أَخِيطُوبَ وَأَبِيمَالِكُ بْنُ أَبِيَاثَارَ كَاهِنَيْنِ، وَشَوْشَا كَاتِبًا،) أخبار الأيام الأول 18: 16

هل هو أخيمالك أم أبيمالك؟َ،والآخر الكاتِب هل هوسرايا أم شوشا؟! ا.هـ



[تناقض29] (18وَهَرَبَ أَرَامُ مِنْ أَمَامِ إِسْرَائِيلَ، وَقَتَلَ دَاوُدُ مِنْ أَرَامَ سَبْعَ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ وَأَرْبَعِينَ أَلْفَ فَارِسٍ، وَضَرَبَ شُوبَكَ رَئِيسَ جَيْشِهِ فَمَاتَ هُنَاكَ.) صموئيل الثاني 10: 18

بينما في أخبار الأيام الأول: ( 18وَهَرَبَ أَرَامُ مِنْ أَمَامِ إِسْرَائِيلَ، وَقَتَلَ دَاوُدُ مِنْ أَرَامَ سَبْعَةَ آلاَفِ مَرْكَبَةٍ وَأَرْبَعِينَ أَلْفَ رَاجِل، وَقَتَلَ شُوبَكَ رَئِيسَ الْجَيْشِ.) أخبار الأيام الأول 19: 18



[تناقض30]في الملوك الأول (وكانَ لِسُليمانَ أربعونَ ألفَ مِذودٍ لخيلِ مركباتِه،واثناعشر ألفَ فارِسٍ.) الملوك الأول4: 26

بينما في أخبار الأيام الثاني (وكانَ لسليمانَ أربعة آلاف مذودِ خيلٍ ومركباتٍ،واثناعشر ألفَ فارِسٍ، فجعَلَها في مدنِ المركباتِ ومعَ الملكِ في أورشليم.) أخبار الأيام الثاني9: 25



[تناقض31](كانَ آحازُ ابنَ عشرينَ سنةً حين مَلَكَ،ومَلَكَ ستَ عشرةَ سنةً في أورشليم،....) الملوك الثاني 16: 2

وذُكِرَ عن ابنِهِ حَزَقِيَّا (وفي السنةِ الثالثة لهوشع بن أيلة مَلِكِ إسرائيلَ مَلَكَ حزقيَّا بنُ آحازَ مَلِكِ يهوذا. كانَ ابنَ خمسٍ وعشرين سنةً حينَ مَلَكَ،ومَلَكَ تسعاً وعشرين سنةً في أورشليم،....) الملوك الثاني 18: 1-2

إذن آحاز ماتَ وعمره 36سنةً،وتولَّىَ ابنُهُ حزقيَّا الحكمَ وعمره 25سنةً،وإن علمنا أن حزقيا تولَّى الحكمَ بعدَهُ مباشرةً تكون النتيجة أن آحاز وَلَدَ حزقيا وعمره 11سنةً!

ومعروف علمياً أن الإنسان الذكر لا يبلغ في هذا العمرِ،فهذا غلطٌ وخرافات،والدليل على تولي حزقيا المُلكَ بعدَ مَوْتِ أبيه مباشَرةً هو التالي:

(1فِي السَّنَةِ الثَّانِيةَ عَشَرَةَ لآحَازَ مَلِكِ يَهُوذَا، مَلَكَ هُوشَعُ بْنُ أَيْلَةَ فِي السَّامِرَةِ عَلَى إِسْرَائِيلَ تِسْعَ سِنِينَ.) الملوك الثاني17: 1

(1وَفِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ لِهُوشَعَ بْنِ أَيْلَةَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ مَلَكَ حَزَقِيَّا بْنُ آحَازَ مَلِكِ يَهُوذَا. 2كَانَ ابْنَ خَمْسٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ تِسْعًا وَعِشْرِينَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ، وَاسْمُ أُمِّهِ أَبِي ابْنَةُ زَكَرِيَّا.) الملوك الثاني 18: 1-2

[تناقض31مُكَرَّر](كانَ آحاز ابنَ عشرين سنةً حينَ مَلَكَ،وَمَلَكَ ستَ عشرةَ سنةً في أورشليم،....) أخبار الأيام الثاني 28: 1

ثم يقول السِفر: (مَلَكَ حَزَقِيَّا وهو ابنُ خمسٍ وعشرينَ سنةً،.....) أخبار الأيام الثاني29: 1



[تناقض32]في سِفْرِ الملوك الأول:إصحاح15 هكذا:

(33فِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ لآسَا مَلِكِ يَهُوذَا، مَلَكَ بَعْشَا بْنُ أَخِيَّا عَلَى جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ فِي تِرْصَةَ أَرْبَعًا وَعِشْرِينَ سَنَةً.) الملوك الأول15: 33

وهذا يتناقض مع سفر أخبار الأيام الثاني:إصحاح16:

(1فِي السَّنَةِ السَّادِسَةِ وَالثَّلاَثِينَ لِمُلْكِ آسَا صَعِدَ بَعْشَا مَلِكُ إِسْرَائِيلَ عَلَى يَهُوذَا، وَبَنَى الرَّامَةَ لِكَيْلاَ يَدَعَ أَحَدًا يَخْرُجُ أَوْ يَدْخُلُ إِلَى آسَا مَلِكِ يَهُوذَا.) أخبار الأيام الثاني16: 1

فبينهما تناقضٌ ،وأحدهما غلطٌ يقيناً،لأن بعشا على حكم النص الأول ماتَ في السنة السادسة والعشرين لحكم آسا،وفي السنة السادسة والثلاثين لآسا كان قد مضى على موتِ بعشا عشرُ سنينَ، فكيفَ صَعَدَ في هذهِ السنةِ على مملكةِ يهوذا؟! ذي تناقضاتٌ فاضحة.

[تناقض32مُكَرَّر] وكذلك قول الأخبار الثاني (ولم تَكُنْ حربٌ إلى السنةِ الخامسةِ والثلاثينَ لِمُلْكِ آسا) أخبار الأيام الثاني 15: 19 يدخل ضمنَ هذا التناقض نفسه.



[تناقض33]في الملوك الأول (15وَكَانَ لِسُلَيْمَانَ سَبْعُونَ أَلْفًا يَحْمِلُونَ أَحْمَالاً، وَثَمَانُونَ أَلْفًا يَقْطَعُونَ فِي الْجَبَلِ، 16مَا عَدَا رُؤَسَاءَ الْوُكَلاَءِ لِسُلَيْمَانَ الَّذِينَ عَلَى الْعَمَلِ ثَلاَثَةَ آلاَفٍ وَثَلاَثَ مِئَةٍ، الْمُتَسَلِّطِينَ عَلَى الشَّعْبِ الْعَامِلِينَ الْعَمَلَ.) الملوك الأول5: 15-16

بينما في الأخبار الثاني (2وَأَحْصَى سُلَيْمَانُ سَبْعِينَ أَلْفَ رَجُل حَمَّال، وَثَمَانِينَ أَلْفَ رَجُل نَحَّاتٍ فِي الْجَبَلِ، وَوُكَلاَءَ عَلَيْهِمْ ثَلاَثَةَ آلاَفٍ وَسِتَّ مِئَةٍ.) أخبارالأيام الثاني2: 2

فهنا اختلاف في عدد الوكلاء الرؤساء المشرِفين على العمل في بناء الهيكل.



[تناقض34]في الملوك الأول (25وَكَانَ قَائِمًا عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ ثَوْرًا: ثَلاَثَةٌ مُتَوَجِّهَةٌ إِلَى الشِّمَالِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَوَجِّهَةٌ إِلَى الْغَرْبِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَوَجِّهَةٌ إِلَى الْجَنُوبِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَوَجِّهَةٌ إِلَى الشَّرْقِ. وَالْبَحْرُ عَلَيْهَا مِنْ فَوْقُ، وَجَمِيعُ أَعْجَازِهَا إِلَى دَاخِل. 26وَغِلَظُهُ شِبْرٌ، وَشَفَتُهُ كَعَمَلِ شَفَةِ كَأْسٍ بِزَهْرِ سُوسَنٍّ. يَسَعُ أَلْفَيْ بَثٍّ.) الملوك الأول 7 : 25-26

قارن ذا بالأخبار الثاني (4كَانَ قَائِمًا عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ ثَوْرًا، ثَلاَثَةٌ مُتَّجِهَةٌ إِلَى الشِّمَالِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَّجِهَةٌ إِلَى الْغَرْبِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَّجِهَةٌ إِلَى الْجَنُوبِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَّجِهَةٌ إِلَى الشَّرْقِ، وَالْبَحْرُ عَلَيْهَا مِنْ فَوْقُ، وَجَمِيعُ أَعْجَازِهَا إِلَى دَاخِل. 5وَغِلَظُهُ شِبْرٌ، وَشَفَتُهُ كَعَمَلِ شَفَةِ كَأْسٍ بِزَهْرِ سَوْسَنٍّ. يَأْخُذُ وَيَسَعُ ثَلاَثَةَ آلاَفِ بَثٍّ.) أخبار الأيام الثاني 4: 4-5



[تناقض35و36]مَنْ قارَنَ الإصحاح الثاني مِن سِفْر عزرا،بـ الإصحاح السابع من سفر نحميا،يجد بينهما اختلافاً عظيماً في أسماء آباء عائلات العائدين من سبي بابل إلى أورشليم وأعدادهم،وكذلكَ كمية ما قُدِّمَ من الفضة من قِبَلِهِم إلى الهيكل،ولو قطعنا النظرَ عن كلِّ هذه التناقضاتِ نلاحظ غلطاً آخر وهو أن عزرا ونحميا اتفقا في حاصل الجمع،وقالا أنه 42360 :

(64كُلُّ الْجُمْهُورِ مَعًا اثْنَانِ وَأَرْبَعُونَ أَلْفًا وَثَلاَثُ مِئَةٍ وَسِتُّونَ،) عزرا2 : 64

(66كُلُّ الْجُمْهُورِ مَعًا أَرْبَعُ رِبَوَاتٍ وَأَلْفَانِ وَثَلاَثُ مِئَةٍ وَسِتُّونَ،) نحميا7 : 66

الرِبوة:أي عشرة آلاف كما جاء في قاموس الكتاب المُقَدَّس وكما بعلم كل قارئ للكتاب المقدس.

ولا يخرج حاصلُ الجمعِ بهذا العدد لو جمعنا أعدادَهم المذكورة لا في كلامِ عزرا ولا في كلامِ نحميا، بل حاصل الجمع في عزرا هو 29818،وفي نحميا 31089



[تناقض37و38]جاءَ في أخبار الأيام الثاني (1فِي السَّنَةِ الثَّامِنَةَ عَشَرَةَ لِلْمَلِكِ يَرُبْعَامَ، مَلَكَ أَبِيَّا عَلَى يَهُوذَا. 2مَلَكَ ثَلاَثَ سِنِينَ فِي أُورُشَلِيمَ، وَاسْمُ أُمِّهِ مِيخَايَا بِنْتُ أُورِيئِيلَ مِنْ جَبْعَة....) أخبار الأيام الثاني13: 1-2

بينما يُعْلَم من أخبار الأيام الثاني: إصحاح11أن أمه معكة بنت أبشالوم (20ثُمَّ بَعْدَهَا أَخَذَ مَعْكَةَ بِنْتَ أَبْشَالُومَ، فَوَلَدَتْ لَهُ: أَبِيَّا وَعَتَّايَ وَزِيزَا وَشَلُومِيثَ.) أخبار الأيام الثاني11: 20

بينما يُعْلَمُ من صموئيل الثاني: إصحاح14 أنه ما كانَ لأبشالوم إلا بنت واحدة اسمها ثامار

(27وَوُلِدَ لأَبْشَالُومَ ثَلاَثَةُ بَنِينَ وَبِنْتٌ وَاحِدَةٌ اسْمُهَا ثَامَارُ، وَكَانَتِ امْرَأَةً جَمِيلَةَ الْمَنْظَرِ.) صموئيل الثاني 14: 27



[تناقض39 إلى تناقض41]



[تناقض39]جاءَ في سِفر إرميا قولُ النبيِّ إرميا: (28هذَا هُوَ الشَّعْبُ الَّذِي سَبَاهُ نَبُوخَذْرَاصَّرُ فِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ: مِنَ الْيَهُودِ ثَلاَثَةُ آلاَفٍ وَثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ. 29وَفِي السَّنَةِ الثَّامِنَةِ عَشَرَةَ لِنَبُوخَذْرَاصَّرَ سُبِيَ مِنْ أُورُشَلِيمَ ثَمَانُ مِئَةٍ وَاثْنَانِ وَثَلاَثُونَ نَفْسًا. 30فِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ وَالْعِشْرِينَ لِنَبُوخَذْرَاصَّرَ، سَبَى نَبُوزَرَادَانُ رَئِيسُ الشُّرَطِ مِنَ الْيَهُودِ سَبْعَ مِئَةٍ وَخَمْسًا وَأَرْبَعِينَ نَفْسًا. جُمْلَةُ النُّفُوسِ أَرْبَعَةُ آلاَفٍ وَسِتُّ مِئَةٍ.) إرميا 52: 28-30

فيُعْلَمُ من كلام إرميا أن السبيَ الأولَ الذي قامَ بِهِ نبوخذراصَّر الثاني عددهم 3 آلاف و23 فرداً،وأنَّ حاصلَ مجموع عمليات السبي الثلاث 4600 فردٍ.

لكن سفر الملوك الثاني يناقض ذلك فيقول أن عدد جملة السبي الذي قامَ نبوخذناصَّر الثاني بسبيِهِ منَ اليهود في السبي الأول هو عشرة آلافٍ،هذا عدد أول عملية سبيٍ فقط،وهذا يناقض قولَ إرميا أنَّ عددَ عمليات السبي الثلاث هو 4600،

وأيضاً طبعاً يناقض قولَهُ أن السبيَ الأول كان 3023 فرداً.

(10فِي ذلِكَ الزَّمَانِ صَعِدَ عَبِيدُ نَبُوخَذْنَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ إِلَى أُورُشَلِيمَ، فَدَخَلَتِ الْمَدِينَةُ تَحْتَ الْحِصَارِ. 11وَجَاءَ نَبُوخَذْنَاصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ عَلَى الْمَدِينَةِ، وَكَانَ عَبِيدُهُ يُحَاصِرُونَهَا. 12فَخَرَجَ يَهُويَاكِينُ مَلِكُ يَهُوذَا إِلَى مَلِكِ بَابِلَ، هُوَ وَأُمُّهُ وَعَبِيدُهُ وَرُؤَسَاؤُهُ وَخِصْيَانُهُ، وَأَخَذَهُ مَلِكُ بَابِلَ فِي السَّنَةِ الثَّامِنَةِ مِنْ مُلْكِهِ. 13وَأَخْرَجَ مِنْ هُنَاكَ جَمِيعَ خَزَائِنِ بَيْتِ الرَّبِّ، وَخَزَائِنِ بَيْتِ الْمَلِكِ، وَكَسَّرَ كُلَّ آنِيَةِ الذَّهَبِ الَّتِي عَمِلَهَا سُلَيْمَانُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ فِي هَيْكَلِ الرَّبِّ، كَمَا تَكَلَّمَ الرَّبُّ. 14وَسَبَى كُلَّ أُورُشَلِيمَ وَكُلَّ الرُّؤَسَاءِ وَجَمِيعَ جَبَابِرَةِ الْبَأْسِ، عَشَرَةَ آلاَفِ مَسْبِيٍّ، وَجَمِيعَ الصُّنَّاعِ وَالأَقْيَانِ. لَمْ يَبْقَ أَحَدٌ إِلاَّ مَسَاكِينُ شَعْبِ الأَرْضِ. 15وَسَبَى يَهُويَاكِينَ إِلَى بَابِلَ. وَأُمَّ الْمَلِكِ وَنِسَاءَ الْمَلِكِ وَخِصْيَانَهُ وَأَقْوِيَاءَ الأَرْضِ، سَبَاهُمْ مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى بَابِلَ. 16وَجَمِيعُ أَصْحَابِ الْبَأْسِ، سَبْعَةُ آلاَفٍ، وَالصُّنَّاعُ وَالأَقْيَانُ أَلْفٌ، وَجَمِيعُ الأَبْطَالِ أَهْلِ الْحَرْبِ، سَبَاهُمْ مَلِكُ بَابِلَ إِلَى بَابِلَ.) الملوك الثاني24 : 10-16



[تناقض40]يُعْلَم من الملوك الثاني 24: 12 أن السبيَ الأول كان في السنة الثامنة من مُلك نبوخذناصَّر الثاني،بينما يُعْلَم من إرميا 52: 28 أن السبي الأول كان في السنة السابعة من مُلك نبوخذناصَّر الثاني.



[نتاقض41]يُعْلَم من إرميا52: 30 أن السبي الثالث كان في السنة الثالثة والعشرين من مُلكِ نبوخذناصَّر الثاني،بينما يُعلَم من الملوك الثاني25: 8 وما بعدها أن السبيَ الثالث كانَ في السنة التاسعة عشرة من مُلك نبوخذناصَّر الثاني.

ومن الواضح أن الحادثة واحدةٌ خصوصاً إن نظرتم في إرميا 39؛فنبوزرادان رئيس الشرط لم يشارك إلا في السبي الثالث هذا.



[تناقض42]لفظ يهوآحاز في الأخبار الثاني21: 17 غلطٌ وتناقضٌ،والنص يقول أنَّ الربَّ سلَّطَ على المَلِكِ يهورام وعلى بيتِهِ _وهو مَلِكُ يهوذا_ سيسلِّط الربُّ عليه سيفَ الفلسطينيين والعربِ والأمراضَ ،ثم يقول النص: (16وَأَهَاجَ الرَّبُّ عَلَى يَهُورَامَ رُوحَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَالْعَرَبَ الَّذِينَ بِجَانِبِ الْكُوشِيِّينَ، 17فَصَعِدُوا إِلَى يَهُوذَا وَافْتَتَحُوهَا، وَسَبَوْا كُلَّ الأَمْوَالِ الْمَوْجُودَةِ فِي بَيْتِ الْمَلِكِ مَعَ بَنِيهِ وَنِسَائِهِ أَيْضًا، وَلَمْ يَبْقَ لَهُ ابْنٌ إِلاَّ يَهُوآحَازُ أَصْغَرُ بَنِيهِ. 18وَبَعْدَ هذَا كُلِّهِ ضَرَبَهُ الرَّبُّ فِي أَمْعَائِهِ بِمَرَضٍ لَيْسَ لَهُ شِفَاءٌ.) أخبار الأيام الثاني21: 16-18

إلا أن السفر نفسه يعود في نفس الصفحة فيقول: (1وَمَلَّكَ سُكَّانُ أُورُشَلِيمَ أَخَزْيَا ابْنَهُ الأَصْغَرَ عِوَضًا عَنْهُ، لأَنَّ جَمِيعَ الأَوَّلِينَ قَتَلَهُمُ الْغُزَاةُ الَّذِينَ جَاءُوا مَعَ الْعَرَبِ إِلَى الْمَحَلَّةِ. فَمَلَكَ أَخَزْيَا بْنُ يَهُورَامَ مَلِكِ يَهُوذَا.) أخبار الأيام الثاني 22: 1

يهوآحاز أم أخزيا؟! وما هذا التناقض والتخبط والتحريف؟! والأغلب أن لفظ(يهوآحاز) هو الغلط،لأن أخزيا الملك مذكورٌ اسمُهُ أكثر من مرةٍ مع كل سيرة حياته الممتلئة بالوثنية وعصيان الديانة اليهودية التوحيدية.



[تناقض43]في أخبار الأيام الثاني 28: 19(19لأَنَّ الرَّبَّ ذَلَّلَ يَهُوذَا بِسَبَبِ آحَازَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّهُ أَجْمَحَ يَهُوذَا وَخَانَ الرَّبَّ خِيَانَةً.) ولفظ (إسرائيل) غلط يقيناً ،لأنه كانَ مَلِكَ يهوذا لا مَلِكَ إسرائيل،كما هو مذكورٌ في أخبار الأيام الثاني: إصحاح28 نفسه،وكذلك مذكورٌ في الملوك الثاني: إصحاح16.

فلفظ إسرائيل غلطٌ وسهوٌ من كاتِب سِفر أخبار الأيام الثاني .



[تناقض44]يوجد ما بينَ أخبار الأيام الأول 8: 29-38، وأخبار الأيام الثاني 9: 35-44 اختلافٌ وتَحَرُفٌ في الأسماء.



[تناقض 45]هل صدقيا هو أخو يهوياكين أم عم يهوياكين ؟!

(15وَسَبَى يَهُويَاكِينَ إِلَى بَابِلَ. وَأُمَّ الْمَلِكِ وَنِسَاءَ الْمَلِكِ وَخِصْيَانَهُ وَأَقْوِيَاءَ الأَرْضِ، سَبَاهُمْ مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى بَابِلَ. 16وَجَمِيعُ أَصْحَابِ الْبَأْسِ، سَبْعَةُ آلاَفٍ، وَالصُّنَّاعُ وَالأَقْيَانُ أَلْفٌ، وَجَمِيعُ الأَبْطَالِ أَهْلِ الْحَرْبِ، سَبَاهُمْ مَلِكُ بَابِلَ إِلَى بَابِلَ. 17وَمَلَّكَ مَلِكُ بَابِلَ مَتَّنِيَّا عَمَّهُ عِوَضًا عَنْهُ، وَغَيَّرَ اسْمَهُ إِلَى صِدْقِيَّا.) الملوك الثاني24: 17

بينما يقول الأخبار الثاني: (9كَانَ يَهُويَاكِينُ ابْنَ ثَمَانِي سِنِينَ حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ وَعَشَرَةَ أَيَّامٍ فِي أُورُشَلِيمَ. وَعَمِلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ. 10وَعِنْدَ رُجُوعِ السَّنَةِ أَرْسَلَ الْمَلِكُ نَبُوخَذْنَاصَّرُ فَأَتَى بِهِ إِلَى بَابِلَ مَعَ آنِيَةِ بَيْتِ الرَّبِّ الثَّمِينَةِ، وَمَلَّكَ صِدْقِيَّا أَخَاهُ عَلَى يَهُوذَا وَأُورُشَلِيمَ. 11كَانَ صِدْقِيَّا ابْنَ إِحْدَى وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ إِحْدَى عَشَرَةَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ.) أخبار الأيام الثاني36: 9-11

وكذلك في الأخبار الأول (16وَابْنَا يَهُويَاقِيمَ: يَكُنْيَا ابْنُهُ وَصِدْقِيَّا ابْنُهُ.) أخبار الأيام الأول3: 16



[تناقض46]جاءَ في التكوين6: 3

(3فَقَالَ الرَّبُّ: «لاَ يَدِينُ رُوحِي فِي الإِنْسَانِ إِلَى الأَبَدِ، لِزَيَغَانِهِ، هُوَ بَشَرٌ. وَتَكُونُ أَيَّامُهُ مِئَةً وَعِشْرِينَ سَنَةً».)

وهذا الكلام المنسوب إلى الربِّ الإله يتناقض وأعمارَ نسلِ نوح اللذين وُلِدوا بعدَ هذا الوعدِ،فعلى هذا تكون التوراة تقول أن اللهَ لا يُنَفِّذ كلامَه أو يعجز عن تنفيذ وعيدَه أو قرارَه،هذا القرار المزعوم قيل حَسَبَ القصةِ قبلَ الطوفانِ،ولْنَرَ مواليد ونسل نوح اللذين وُلِدوا له بعدَ الطوفانِ بسنينَ:

(10هذِهِ مَوَالِيدُ سَامٍ: لَمَّا كَانَ سَامٌ ابْنَ مِئَةِ سَنَةٍ وَلَدَ أَرْفَكْشَادَ، بَعْدَ الطُّوفَانِ بِسَنَتَيْنِ. 11وَعَاشَ سَامٌ بَعْدَ مَا وَلَدَ أَرْفَكْشَادَ خَمْسَ مِئَةِ سَنَةٍ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 12وَعَاشَ أَرْفَكْشَادُ خَمْسًا وَثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ شَالَحَ. 13وَعَاشَ أَرْفَكْشَادُ بَعْدَ مَا وَلَدَ شَالَحَ أَرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلاَثَ سِنِينَ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 14وَعَاشَ شَالَحُ ثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ عَابِرَ. 15وَعَاشَ شَالَحُ بَعْدَ مَا وَلَدَ عَابِرَ أَرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلاَثَ سِنِينَ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 16وَعَاشَ عَابِرُ أَرْبَعًا وَثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ فَالَجَ. 17وَعَاشَ عَابِرُ بَعْدَ مَا وَلَدَ فَالَجَ أَرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 18وَعَاشَ فَالَجُ ثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ رَعُوَ. 19وَعَاشَ فَالَجُ بَعْدَ مَا وَلَدَ رَعُوَ مِئَتَيْنِ وَتِسْعَ سِنِينَ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 20وَعَاشَ رَعُو اثْنَتَيْنِ وَثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ سَرُوجَ. 21وَعَاشَ رَعُو بَعْدَ مَا وَلَدَ سَرُوجَ مِئَتَيْنِ وَسَبْعَ سِنِينَ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 22وَعَاشَ سَرُوجُ ثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ نَاحُورَ. 23وَعَاشَ سَرُوجُ بَعْدَ مَا وَلَدَ نَاحُورَ مِئَتَيْ سَنَةٍ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 24وَعَاشَ نَاحُورُ تِسْعًا وَعِشْرِينَ سَنَةً وَوَلَدَ تَارَحَ. 25وَعَاشَ نَاحُورُ بَعْدَ مَا وَلَدَ تَارَحَ مِئَةً وَتِسْعَ عَشَرَةَ سَنَةً، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 26وَعَاشَ تَارَحُ سَبْعِينَ سَنَةً، وَوَلَدَ أَبْرَامَ وَنَاحُورَ وَهَارَانَ.) التكوين11: 10-26

إلى قولِه بعد بضع أعدادٍ: (32وَكَانَتْ أَيَّامُ تَارَحَ مِئَتَيْنِ وَخَمْسَ سِنِينَ. وَمَاتَ تَارَحُ فِي حَارَانَ.) التكوين11: 32

وفي عصرٍ متأخِّرٍ بعدَ موتِ داوودَ وسُليْمانَ،وتعاقُبِ الكثيرِ مِنَ المُلُوكِ،ومَضِيِ العشرات من السنوات على موت الملك سليمان ،يقولُ الكتابُ،عن يهوياداع رئيسِ الكهنةِ الصالحِ بأسلوب عاطفيّ خياليّ: (15وَشَاخَ يَهُويَادَاعُ وَشَبعَ مِنَ الأَيَّامِ وَمَاتَ. كَانَ ابْنَ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً عِنْدَ وَفَاتِهِ.) أخبار الأيام الثاني 24: 15



[تناقض47]الآية31من التكوين 36 هكذا: (31وَهؤُلاَءِ هُمُ الْمُلُوكُ الَّذِينَ مَلَكُوا فِي أَرْضِ أَدُومَ، قَبْلَمَا مَلَكَ مَلِكٌ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ. 32مَلَكَ فِي أَدُومَ بَالَعُ بْنُ بَعُورَ، وَكَانَ اسْمُ مَدِينَتِهِ دِنْهَابَةَ. 33وَمَاتَ بَالَعُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ يُوبَابُ بْنُ زَارَحَ مِنْ بُصْرَةَ. 34وَمَاتَ يُوبَابُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ حُوشَامُ مِنْ أَرْضِ التَّيْمَانِيِّ. 35وَمَاتَ حُوشَامُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ هَدَادُ بْنُ بَدَادَ الَّذِي كَسَّرَ مِدْيَانَ فِي بِلاَدِ مُوآبَ، وَكَانَ اسْمُ مَدِينَتِهِ عَوِيتَ. 36وَمَاتَ هَدَادُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ سَمْلَةُ مِنْ مَسْرِيقَةَ. 37وَمَاتَ سَمْلَةُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ شَأُولُ مِنْ رَحُوبُوتِ النَّهْرِ. 38وَمَاتَ شَأُولُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ بَعْلُ حَانَانَ بْنُ عَكْبُورَ. 39وَمَاتَ بَعْلُ حَانَانَ بْنُ عَكْبُورَ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ هَدَارُ وَكَانَ اسْمُ مَدِينَتِهِ فَاعُوَ، وَاسْمُ امْرَأَتِهِ مَهِيطَبْئِيلُ بِنْتُ مَطْرِدَ بِنْتِ مَاءِ ذَهَبٍ.) التكوين36: 31-39



وقوله (قبلما مَلَكَ مَلِكٌ لبني إسرائيل) معناه لا يُمكن أن تكون هذه الآية من كلامِ موسى كاتب سفر التكوين المُفْتَرَض،لأنها تدل على أنَّ المتكلم بها بعد زمانٍ كثيرٍ مئاتِ السنينَ حينَ قامَتُ مملكةُ بني إسرائيل على أرض كنعان(=فلسطين) المحتلَّة بعد احتلال فلسطين بزمنٍ،وأول ملوكِهِم كانَ شاوُل [1]وقصته بكامِلِها وكيف أصبح أول ملك على إسرائيل وسيرة حياته، وكيف أن بني إسرائيل حسبَ الأسطورة طلبوا تعيين ملكٍ لهم لأول مرة من الله ولم يعُد قادتهم وحكامهم هم الأنبياء ،وكانَ بعدَ موتِ موسى ويشوعَ خليفتِهِ بثلاثمئة وست وخمسين سنةً تقريباً، بعد أجيالٍ متطاولة وبعد عصر الحُكَّام القادة العسكريين المُسَمَيْنَ القضاةَ اللذين كانوا بعد يشوع واستمر حكمهم لعدة أجيال!

وبالتالي موسى ما كتبَ هذه الآيةَ بل هي مجعولةٌ مُضافة،بل أقول التوراة وكتاب اليهودية كله مجعول مؤَلَّفٌ،تم جمع قصصه وكتابته بعد عصورٍ طويلة من التواريخ التي يزعمون أنه كُتِبتْ أسفارُه فيها.

13







--------------------------------------------------------------------------------

12 يسميه القرآن وحديث محمد باسم طالوت على سبيل السجع السخيف بعدما بدل كذلك اسم عدوه الفلسطيني في أول معركة له (جليات) باسم جالوت. ولأن محمد عجز عن نقل قصته هو وداود كذلك فقد أعطاه قصة خاصة بجدعون!



13 (استطراد) وهو أشبه بمؤلف تاريخيّ مترابِط الأجزاء، كُتِبَتْ بعض أسفاره في فلسطين،والبعض الآخر في العراق،والبعض الآخر في فارس أو بتأثيرات عقائدية فارسية زرادشتية، وكل هذا واضحٌ لمن يرى اقتباسات تلك النصوص من معتقدات وتراث الأديان الأخرى. مثلاً سفر التكوين بشكله النهائيّ هذا حتماً تم كتابته بالعراق وليس بفلسطين نظراً لما يحمل من تأثيرات بابلية كقصة الطوفان ولاحظ ذكر برج بابل،لكن الأجزاء الأقدم منه وأنا لي استدلالاتي كقصة زواج إبراهيم من أخته من أمٍ أخرى تعطي دلالةٌ ذات مصداقية على أن الأجزاء الأقدم من التاريخ والأسطورة تعود إلى زمن التشريع والأخلاق البدائية قبلَ نزولِ التوراة بشريعتِها،وربما حتى قبل الدين الفرعوني والسومريّ الذي حَرَّمَ مثل تلك الزيجات المُحرَّمة،ولننظر لتشابه هذا التشريع البدائي مع تشريع وعقائد أكثر كتاب مقدَّس بدائيّ متخلف لأكثر الديانات بدائيةً وتخلفاً وخرافاتٍ ،ديانة الشنتو اليابانية الشبه منقرضة وكتابها الكوجيكي ترجم إلى العربية صادر عن دار التكوين_دمشق، ودار الكنوز الأدبية_ بيروت، وفيه مثل تلك الزيجات ففي حينِ يَحْرُم زواجُ الأخ من أخته الشقيقة ويعاقب من يفعل ذلك بالإعدام أو النفي، يمكن الزواج من الأخت غير الشقيقة، كذلك يمكن لدى الشنتو الزواج من العمة أو الخالة ومعروفٌ أن موسى نفسه تزوَّجَ من عمته ويعقوب جمع بين أختين هما ابنتا لابان: ليئة وراحيل،كذلك لدى الشنتو يمكن إن توفيَ الأبُّ أن يتزوّجَ الابنُ أرملةَ الأبِ،لكن في الشنتو الزيجات المحرمة مثل زواج الابن من بنته أو الابن من أمه أو الابن من زوجة أبيه وهو حي ولا يحرم عندهم زواج الجد من حفيدته أو بنت حفيدته أو حفيدة حفيدته!

في الواقع الشنتو مثال على تطور الأخلاق التدريجيّ وتطورها ورقيها أكثر مع الزمن،في رحلة الانفصال عن مجتمع القرود البدائيّ الهمجيّ الحيوانيّ. أكثر بدائية من الوثنية العربية "الجاهلية" بكثير!

نصوص موسى وسفر يشوع تم كتابتها بعد عصر القضاة لوجود أسماء وأحداث حدثت بعدهما في عصر القضاة وفي عصر النبيّ صموئيل والملك شاول.

نصيّْ سفر إشعياء وسفر أيوب فيه ما كُتِبَ في عصر السبي البابليّ وليس قبله بسبب موضوع لوياثان التنين البحريّ .والأوصاف المائية والسحابية لله وكأنه إلهٌ بحريّ ومطريّ وثنيّ كمردوخ.

بعض كلام أيوب ومزامير داود وسفر الجامعة ونشيد الأنشاد يحمل تأثيرات عصر الحكم والامبراطورية الفارسية...إلخ لوجود اعتقاد باهت بالحياة بعد الموت والقيامة.

في حين فقرات من نفس الأسفار تبدو مكتوبة في العصر الكنعانيّ والعصر العراقيّ.لظهور واضح لعدم الاعتقاد بوجود قيامة أو حياة بعد هذه الحياة! ووجود اقتباسات من تراتيل الإله بعل إله المطر والسحاب والبحار والعواصف وجعلها منسوبة للرب! وسرقات للأسلوب الأدبي الكنعانيّ.

لكن واضح أنه ليس له مؤلِّف واحِد(الربّ) نظراً لاختلاف توجهاته وعقائده بحدة.

بعض النصوص فيها تعاون وتعايش وعلاقات جيدة أو إشفاق على الشعوب الأخرى في أزماتها (كعصر سليمان ونوعاً ما بندرة عصر داود وسفري إشعياء وإرميا)والبعض الآخر في قمة العنصرية والدموية وكراهية الآخر والسعي لإبادته بما فيها نفس الأسفار السابقة!
[تتناقض48]الآية2-3من سفر العدد: 21(2فَنَذَرَ إِسْرَائِيلُ نَذْرًا لِلرَّبِّ وَقَالَ: «إِنْ دَفَعْتَ هؤُلاَءِ الْقَوْمَ إِلَى يَدِي أُحَرِّمُ مُدُنَهُمْ». 3فَسَمِعَ الرَّبُّ لِقَوْلِ إِسْرَائِيلَ، وَدَفَعَ الْكَنْعَانِيِّينَ، فَحَرَّمُوهُمْ وَمُدُنَهُمْ. فَدُعِيَ اسْمُ الْمَكَانِ «حُرْمَةَ».)

هذه الآية ليست من كلام موسى،فإن الإسرائيليين لم يحاربوا الكنعانيين(=الفلسطينيين) إلا بعد موتِ موسى أيامَ خَلَفِهِ يشوع بن نون،ولم يدخلوا فلسطينَ إلا بعدَ موتِ موسى والتيه الأسطوريّ أربعين سنة في سيناء،وهذه القصة عن احتلال البلد تسميته «حُرْمَةَ» حدثَتْ بعدَ موتِ يشوعَ في أيام القُضَاة،انظر سفر القضاة1: 17 ونصُّهُ: (17وَذَهَبَ يَهُوذَا مَعَ شِمْعُونَ أَخِيهِ وَضَرَبُوا الْكَنْعَانِيِّينَ سُكَّانَ صَفَاةَ وَحَرَّمُوهَا، وَدَعَوْا اسْمَ الْمَدِينَةِ «حُرْمَةَ».) .



[تناقض49]جاء في الآية35من الخروج: 6 هكذا: (35وَأَكَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الْمَنَّ أَرْبَعِينَ سَنَةً حَتَّى جَاءُوا إِلَى أَرْضٍ عَامِرَةٍ. أَكَلُوا الْمَنَّ حَتَّى جَاءُوا إِلَى طَرَفِ أَرْضِ كَنْعَانَ.) خروج16: 35

أقول: (أرضٍ عامِرَةٍ) التي هي فلسطين أو كنعان،وبنو إسرائيل لم يدخلوا فلسطينَ أو جزءً منها في أيام موسى،بل بعدَ موتِ موسى في أيام خليفته يشوع كما يَعلم كلُّ دارِسٍ قارئ لكتاب اليهود،فهذه الآية ليست من كلام موسى لأن الإسرائيليين ما دخلوا أرضَ فلسطينَ طوالَ مدةِ حياةِ موسى،فالكتاب اليَهْوِيّ ما هو قصة مؤلَّفة ليقرأَها السذج والبلهاء .وهذه دعوة للإفاقة من أوهام وخرافات هذا الكتاب،تلك دلائل على أن قصص الكتاب كلها أكاذيب مؤلّفة مختلقة.



[تناقض50]جاءَ في سفر التكوين الذي يقولون أن موسى كاتبه (18فَنَقَلَ أَبْرَامُ خِيَامَهُ وَأَتَى وَأَقَامَ عِنْدَ بَلُّوطَاتِ مَمْرَا الَّتِي فِي حَبْرُونَ، وَبَنَى هُنَاكَ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ.) التكوين13: 18

ويقول سفر التكوين كذلك: (27وَجَاءَ يَعْقُوبُ إِلَى إِسْحَاقَ أَبِيهِ إِلَى مَمْرَا، قَِرْيَةِ أَرْبَعَ، الَّتِي هِيَ حَبْرُونُ، حَيْثُ تَغَرَّبَ إِبْرَاهِيمُ وَإِسْحَاقُ.) التكوين35: 27

أقول حبرون هو اسم قرية كان اسمها في القديم(أربع)وبنو إسرائيل بعدما احتلوا فلسطين في ما قبل الميلاد في عهد يشوع غَيَّروا الاسمَ إلى(حبرون). كما هو مذكور في سفر يشوع14: 13-15(13فَبَارَكَهُ يَشُوعُ، وَأَعْطَى حَبْرُونَ لِكَالَبَ بْنِ يَفُنَّةَ مُلْكًا. 14لِذلِكَ صَارَتْ حَبْرُونُ لِكَالَبَ بْنِ يَفُنَّةَ الْقَنِزِّيِّ مُلْكًا إِلَى هذَا الْيَوْمِ، لأَنَّهُ اتَّبَعَ تَمَامًا الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ. 15وَاسْمُ حَبْرُونَ قَبْلاً قَرْيَةُ أَرْبَعَ، الرَّجُلِ الأَعْظَمِ فِي الْعَنَاقِيِّينَ. وَاسْتَرَاحَتِ الأَرْضُ مِنَ الْحَرْبِ.)

فكَيْفَ عَلِمَ موسى بالاسمِ المستقبليِّ للقرية الذي لم تكُن سُمِّيَتْ بهِ في حياتِهِ،بل سُميت بحبرون في عهد يشوع خَلَفِهِ؟!

هذا كلام شخصٍ كتبَهُ بعدَ دخولِ فلسطينَ.



[تناقض51]نفس القصة تكرّرتْ مع اسم قريةٍ أخرى أخرى ،هي دان،أو لايش، وهي قرية لبنانية جاء في سفر التكوين (14فَلَمَّا سَمِعَ أَبْرَامُ، أَنَّ أَخَاهُ سُبِيَ جَرَّ غِلْمَانَهُ الْمُتَمَرِّنِينَ، وِلْدَانَ بَيْتِهِ، ثَلاَثَ مِئَةٍ وَثَمَانِيَةَ عَشَرَ، وَتَبِعَهُمْ إِلَى دَانَ.) التكوين 14: 14

وقرية "دان" هذه هي قرية كان اسمُها (لايش)فاحتلَّها اليهودُ_تحديداً سِبط دان_ في عصر القضاة بعدَ موتِ موسى ويشوع،وأبادوا أهلَها وأحرقوها وأحرقوها،وغَيَّروا اسمَها وقتئذٍ من"لايش" إلى"دان"،فمن أين لموسى كتابة اسم"دان"ومعرفته؟! وهو اسمٌ لم يكن موجوداً ولا مستعمَلاً للقرية في عصره،ونقرأ في سفر القضاة: (27وَأَمَّا هُمْ فَأَخَذُوا مَا صَنَعَ مِيخَا، وَالْكَاهِنَ الَّذِي كَانَ لَهُ، وَجَاءُوا إِلَى لاَيِشَ إِلَى شَعْبٍ مُسْتَرِيحٍ مُطْمَئِنٍّ، وَضَرَبُوهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ. 28وَلَمْ يَكُنْ مَنْ يُنْقِذُ لأَنَّهَا بَعِيدَةٌ عَنْ صِيْدُونَ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ أَمْرٌ مَعَ إِنْسَانٍ، وَهِيَ فِي الْوَادِي الَّذِي لِبَيْتِ رَحُوبَ. فَبَنَوْا الْمَدِينَةَ وَسَكَنُوا بِهَا. 29وَدَعَوْا اسْمَ الْمَدِينَةِ «دَانَ» بِاسْمِ دَانٍ أَبِيهِمِ الَّذِي وُلِدَ لإِسْرَائِيلَ. وَلكِنَّ اسْمَ الْمَدِينَةِ أَوَّلاً «لاَيِشُ».) القضاة 18: 17-29



[تناقض52]وقعَ في الآية 7من التكوين13(7فَحَدَثَتْ مُخَاصَمَةٌ بَيْنَ رُعَاةِ مَوَاشِي أَبْرَامَ وَرُعَاةِ مَوَاشِي لُوطٍ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ وَالْفَرِزِّيُّونَ حِينَئِذٍ سَاكِنِينَ فِي الأَرْضِ.)

وكذلك في التكوين12: 6(6وَاجْتَازَ أَبْرَامُ فِي الأَرْضِ إِلَى مَكَانِ شَكِيمَ إِلَى بَلُّوطَةِ مُورَةَ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ حِينَئِذٍ فِي الأَرْضِ.)

فقوله (وكانَ الكنعانيون والفرزيون حينئذٍ ساكنين في الأرض) وقوله في الأخرى (وكان الكنعانيون حينئذٍ في الأرض) تدلانِ على أن الجملتينِ كليهما ليستا من كلام موسى،بل من كلامِ شخصٍ شهدَ زمانَ دخولِ كنعانَ(=فلسطين) وطرد أهلها أو معظمهم عنها.



[تناقض53]في يشوع10: 12-13

(12حِينَئِذٍ كَلَّمَ يَشُوعُ الرَّبَّ، يَوْمَ أَسْلَمَ الرَّبُّ الأَمُورِيِّينَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَقَالَ أَمَامَ عُيُونِ إِسْرَائِيلَ: «يَا شَمْسُ دُومِي عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِي أَيَّلُونَ». 13فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل.)

بينما جاءَ عن النبيّ داوود حين مات الملك شاول مقتولاً في حربه مع الفلسطينيين،في صموئيل الثاني1: 17-20 وما بعدهم

(17وَرَثَا دَاوُدُ بِهذِهِ الْمَرْثَاةِ شَاوُلَ وَيُونَاثَانَ ابْنَهُ، 18وَقَالَ أَنْ يَتَعَلَّمَ بَنُو يَهُوذَا «نَشِيدَ الْقَوْسِ». هُوَذَا ذلِكَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ يَاشَرَ:

19«اَلظَّبْيُ يَا إِسْرَائِيلُ مَقْتُولٌ عَلَى شَوَامِخِكَ. كَيْفَ سَقَطَ الْجَبَابِرَةُ! 20لاَ تُخْبِرُوا فِي جَتَّ. لاَ تُبَشِّرُوا فِي أَسْوَاقِ أَشْقَلُونَ، لِئَلاَّ تَفْرَحَ بَنَاتُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، لِئَلاَّ تَشْمَتَ بَنَاتُ الْغُلْفِ.) إلخ القصيدة العبرية الرثائية التأبينية لداوود.

إذن سفر أو كتاب ياشر هذا كانَ موجوداً ومعاصراً ومواطئاً لعصرِ داوودَ ،فكيفَ استشهدَ به و أشارَ إليه يشوعُ الذي كان قبلَ داوودَ بمئاتِ الأعوام؟!

فهذي الجملة ليست من كلام يشوع بل أُضيفَتْ على كلامه،أو لأن كل هذه قصص وهمية أو فيها قدرٌ كبير من الوهم والأساطير والأكاذيب والإشاعات والخزعبلات وتراث شعب.



[تناقض54]جاءَ في التكوين15: 13-14 أنَّ اللهَ قالَ لإبراهيم: (13فَقَالَ لأَبْرَامَ: «اعْلَمْ يَقِينًا أَنَّ نَسْلَكَ سَيَكُونُ غَرِيبًا فِي أَرْضٍ لَيْسَتْ لَهُمْ، وَيُسْتَعْبَدُونَ لَهُمْ. فَيُذِلُّونَهُمْ أَرْبَعَ مِئَةِ سَنَةٍ. 14ثُمَّ الأُمَّةُ الَّتِي يُسْتَعْبَدُونَ لَهَا أَنَا أَدِينُهَا، وَبَعْدَ ذلِكَ يَخْرُجُونَ بِأَمْلاَكٍ جَزِيلَةٍ.)

بينما في سِفر الخروج12: 40(40وَأَمَّا إِقَامَةُ بَنِي إِسْرَائِيلَ الَّتِي أَقَامُوهَا فِي مِصْرَ فَكَانَتْ أَرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً. 41وَكَانَ عِنْدَ نِهَايَةِ أَرْبَعِ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً، فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ، أَنَّ جَمِيعَ أَجْنَادِ الرَّبِّ خَرَجَتْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.)



[تناقض55]أو غلط55،يقول حزقيال النبيُّ: (1«وَإِذَا قَسَمْتُمُ الأَرْضَ مِلْكًا، تُقَدِّمُونَ تَقْدِمَةً لِلرَّبِّ قُدْسًا مِنَ الأَرْضِ طُولُهُ خَمْسَةٌ وَعِشْرُونَ أَلْفًا طُولاً، وَالْعَرْضُ عَشَرَةُ آلاَفٍ. هذَا قُدْسٌ بِكُلِّ تُخُومِهِ حَوَالَيْهِ. 2يَكُونُ لِلْقُدْسِ مِنْ هذَا خَمْسُ مِئَةٍ فِي خَمْسِ مِئَةٍ، مُرَبَّعَةٍ حَوَالَيْهِ، وَخَمْسُونَ ذِرَاعًا مَسْرَحًا لَهُ حَوَالَيْهِ. 3مِنْ هذَا الْقِيَاسِ تَقِيسُ طُولَ خَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ أَلْفًا، وَعَرْضَ عَشَرَةِ آلاَفٍ، وَفِيهِ يَكُونُ الْمَقْدِسُ، قُدْسُ الأَقْدَاسِ. 4قُدْسٌ مِنَ الأَرْضِ هُوَ. يَكُونُ لِلْكَهَنَةِ خُدَّامِ الْمَقْدِسِ الْمُقْتَرِبِينَ لِخِدْمَةِ الرَّبِّ، وَيَكُونُ لَهُمْ مَوْضِعًا لِلْبُيُوتِ وَمُقَدَّسًا لِلْمَقْدِسِ. 5وَخَمْسَةٌ وَعِشْرُونَ أَلْفًا فِي الطُّولِ وَعَشَرَةُ آلاَفٍ فِي الْعَرْضِ تَكُونُ لِلاَّوِيِّينَ خُدَّامِ الْبَيْتِ لَهُمْ مِلْكًا. عِشْرُونَ مِخْدَعًا. 6وَتَجْعَلُونَ مِلْكَ الْمَدِينَةِ خَمْسَةَ آلاَفٍ عَرْضًا وَخَمْسَةً وَعِشْرِينَ أَلْفًا طُولاً، مُوازِيًا تَقْدِمَةَ الْقُدْسِ، فَيَكُونُ لِكُلِّ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ.) حزقيال45: 1-6

ولكنْ السؤالُ ما هي وحدة القياس؟! ذراع أم قصبة أم شبر أم إصبع أم كفّ أم ماذا من مقاييس ذلك العصر؟! الكاتب نَسِيَ أن يُحدِّدَ وحدةَ القياس!



[تناقض56]بنو بالَع هم خمسة حسَبَ أخبار الأيام الأول7: 7،وتسعة حسب أخبار الأيام الأول8: 2 مع اختلاف الأسماء أيضاً.



[تناقض57]ورَدَ في صموئيل الثاني23: 8(8هذِهِ أَسْمَاءُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يُشَيْبَ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ رَئِيسُ الثَّلاَثَةِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَمَانِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دَفْعَةً وَاحِدَةً.)

بينما في أخبار الأيام الأول11: 11(11وَهذَا هُوَ عَدَدُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يَشُبْعَامُ بْنُ حَكْمُونِي رَئِيسُ الثَّوَالِثِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَلاَثِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دُفْعَةً وَاحِدَةً.)



[تناقض58]هل عمِلَ اليهودُ حَسَبَ أحكامِ الأمم اللذين حولهم أم لا؟!

(7لأَجْلِ ذلِكَ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: مِنْ أَجْلِ أَنَّكُمْ ضَجَجْتُمْ أَكْثَرَ مِنَ الأُمَمِ الَّتِي حَوَالَيْكُمْ، وَلَمْ تَسْلُكُوا فِي فَرَائِضِي، وَلَمْ تَعْمَلُوا حَسَبَ أَحْكَامِي، وَلاَ عَمِلْتُمْ حَسَبَ أَحْكَامِ الأُمَمِ الَّتِي حَوَالَيْكُمْ ) حزقيال 5: 7

ثم يعود السفر فيناقض نفسَه،قائلاً:

(12فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ الَّذِي لَمْ تَسْلُكُوا فِي فَرَائِضِهِ، وَلَمْ تَعْمَلُوا بِأَحْكَامِهِ، بَلْ عَمِلْتُمْ حَسَبَ أَحْكَامِ الأُمَمِ الَّذِينَ حَوْلَكُمْ».) حزقيال 11: 12



[تناقض59]يقول الكِتابُ: (لا تَخَفْ مِنَ النزولِ إلى مصرَ لأني أجعلُكَ أُمةً عظيمةً هناكَ) التكوين46: 3

ذا الكلامُ من الربِّ إلى يعقوب،وذا النصُ يناقضُ النصَّ الذي يقول أن المصريين سيذلون اليهود أربعمئة سنةٍ التكوين15: 3،كما يناقض أحداث سفر الخروج من استعباد الفراعنة خاصةً رعمسيس الثاني للإسرائيليين وسُخرتهم وقتل أطفالهم الذكور.



[تناقض60]يقول سفر التكوين (1فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ. 2وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً، وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ، وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ. 3وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ»، فَكَانَ نُورٌ. 4وَرَأَى اللهُ النُّورَ أَنَّهُ حَسَنٌ. وَفَصَلَ اللهُ بَيْنَ النُّورِ وَالظُّلْمَةِ. 5وَدَعَا اللهُ النُّورَ نَهَارًا، وَالظُّلْمَةُ دَعَاهَا لَيْلاً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا وَاحِدًا.) التكوين1: 1-5

إذن في اليوم الأول خَلَقَ اللهُ السماواتِ والأرضَ حَسَبَ الكتاب،ولكن يعود كتابهم فيقول مناقضاً نفسَهُ: (6وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ جَلَدٌ فِي وَسَطِ الْمِيَاهِ. وَلْيَكُنْ فَاصِلاً بَيْنَ مِيَاهٍ وَمِيَاهٍ». 7فَعَمِلَ اللهُ الْجَلَدَ، وَفَصَلَ بَيْنَ الْمِيَاهِ الَّتِي تَحْتَ الْجَلَدِ وَالْمِيَاهِ الَّتِي فَوْقَ الْجَلَدِ. وَكَانَ كَذلِكَ. 8وَدَعَا اللهُ الْجَلَدَ سَمَاءً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَانِيًا.) التكوين1: 6-8

وهذا يعني أن خلق السماء كان في اليوم الثاني،وكما ترَوْنَ النصانِ متناقِضان.



[تناقض61]عندما رأى موسى قومَه يعبدون العجلَ الذهبيَّ بعدما تركهم لتسلم الوصايا العشر ورجع لهم،غضِبَ وانفعل وألقى اللوحين فانكسرا. انظر التثنية9: 17. والخروج32: 19،فأعطاه اللهُ لوحينِ جديدينِ عليهما نفس الوصايا العشر. السؤال هو: من كَتَبَ اللوحَيْنِ الجديدين ...موسى أم الله؟!

فنص الآية الأولى من سفر الخروج: الإصحاح الرابع والثلاثين يقول أن اللهَ هو من كتبهما:

(1ثُمَّ قَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «انْحَتْ لَكَ لَوْحَيْنِ مِنْ حَجَرٍ مِثْلَ الأَوَّلَيْنِ، فَأَكْتُبَ أَنَا عَلَى اللَّوْحَيْنِ الْكَلِمَاتِ الَّتِي كَانَتْ عَلَى اللَّوْحَيْنِ الأَوَّلَيْنِ اللَّذَيْنِ كَسَرْتَهُمَا.) الخروج 34: 1

ثم يعود السِفرُ وفي نفس الإصحاح فيُناقِض نفسَه ويقول أن موسى هو من كتبهما:

(27وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «اكْتُبْ لِنَفْسِكَ هذِهِ الْكَلِمَاتِ، لأَنَّنِي بِحَسَبِ هذِهِ الْكَلِمَاتِ قَطَعْتُ عَهْدًا مَعَكَ وَمَعَ إِسْرَائِيلَ». 28وَكَانَ هُنَاكَ عِنْدَ الرَّبِّ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، لَمْ يَأْكُلْ خُبْزًا وَلَمْ يَشْرَبْ مَاءً. فَكَتَبَ عَلَى اللَّوْحَيْنِ كَلِمَاتِ الْعَهْدِ، الْكَلِمَاتِ الْعَشَرَ.) الخروج34: 27-28

أمَّا سفر التثنية في إصحاحه العاشر فيقول أنَّ الربَّ هو كاتبُهما:

(«فِي ذلِكَ الْوَقْتِ قَالَ لِيَ الرَّبُّ: انْحَتْ لَكَ لَوْحَيْنِ مِنْ حَجَرٍ مِثْلَ الأَوَّلَيْنِ، وَاصْعَدْ إِلَيَّ إِلَى الْجَبَلِ، وَاصْنَعْ لَكَ تَابُوتًا مِنْ خَشَبٍ. 2فَأَكْتُبُ عَلَى اللَّوْحَيْنِ الْكَلِمَاتِ الَّتِي كَانَتْ عَلَى اللَّوْحَيْنِ الأَوَّلَيْنِ اللَّذَيْنِ كَسَرْتَهُمَا، وَتَضَعُهُمَا فِي التَّابُوتِ. 3فَصَنَعْتُ تَابُوتًا مِنْ خَشَبِ السَّنْطِ، وَنَحَتُّ لَوْحَيْنِ مِنْ حَجَرٍ مِثْلَ الأَوَّلَيْنِ، وَصَعِدْتُ إِلَى الْجَبَلِ وَاللَّوْحَانِ فِي يَدِي. 4فَكَتَبَ عَلَى اللَّوْحَيْنِ مِثْلَ الْكِتَابَةِ الأُولَى، الْكَلِمَاتِ الْعَشَرَ الَّتِي كَلَّمَكُمْ بِهَا الرَّبُّ فِي الْجَبَلِ مِنْ وَسَطِ النَّارِ فِي يَوْمِ الاجْتِمَاعِ، وَأَعْطَانِيَ الرَّبُّ إِيَّاهَا.) التثنية10: 1-4



[تناقض62]هل عَرَفَ إبراهيمُ اسمَ الربِّ (يَهْوَه) _وهو اسم الرب في اليهودية ومعناه الأزليّ_ أم لم يعْرِفْه؟! ...جاءَ في سفر الخروج قولُ الربِّ المزعومُ لموسى: (2ثُمَّ كَلَّمَ اللهُ مُوسَى وَقَالَ لَهُ: «أَنَا الرَّبُّ. 3وَأَنَا ظَهَرْتُ لإِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ بِأَنِّي الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. وَأَمَّا بِاسْمِي «يَهْوَهْ» فَلَمْ أُعْرَفْ عِنْدَهُمْ. 4وَأَيْضًا أَقَمْتُ مَعَهُمْ عَهْدِي: أَنْ أُعْطِيَهُمْ أَرْضَ كَنْعَانَ أَرْضَ غُرْبَتِهِمِ الَّتِي تَغَرَّبُوا فِيهَا. ) الخروج6: 2-4

لكن هذا يناقضُ نصَّ سفرِ التكوينِ بعدَ قصةِ امتحانِ إبراهيمَ بأمرِهِ أن يذبحَ وَلَدَهُ إسحاقَ:

(13فَرَفَعَ إِبْرَاهِيمُ عَيْنَيْهِ وَنَظَرَ وَإِذَا كَبْشٌ وَرَاءَهُ مُمْسَكًا فِي الْغَابَةِ بِقَرْنَيْهِ، فَذَهَبَ إِبْرَاهِيمُ وَأَخَذَ الْكَبْشَ وَأَصْعَدَهُ مُحْرَقَةً عِوَضًا عَنِ ابْنِهِ. 14فَدَعَا إِبْرَاهِيمُ اسْمَ ذلِكَ الْمَوْضِعِ «يَهْوَهْ يِرْأَهْ». حَتَّى إِنَّهُ يُقَالُ الْيَوْمَ: «فِي جَبَلِ الرَّبِّ يُرَى».) التكوين22: 14



[تناقض63]هل ماتَ هارونُ على (جبل هور) أم في(مُوسير)؟!

(22فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ، الْجَمَاعَةُ كُلُّهَا، مِنْ قَادَشَ وَأَتَوْا إِلَى جَبَلِ هُورٍ. 23وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ فِي جَبَلِ هُورٍ عَلَى تُخُمِ أَرْضِ أَدُومَ قَائِلاً: 24«يُضَمُّ هَارُونُ إِلَى قَوْمِهِ لأَنَّهُ لاَ يَدْخُلُ الأَرْضَ الَّتِي أَعْطَيْتُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ، لأَنَّكُمْ عَصَيْتُمْ قَوْلِي عِنْدَ مَاءِ مَرِيبَةَ. 25خُذْ هَارُونَ وَأَلِعَازَارَ ابْنَهُ وَاصْعَدْ بِهِمَا إِلَى جَبَلِ هُورٍ، 26وَاخْلَعْ عَنْ هَارُونَ ثِيَابَهُ، وَأَلْبِسْ أَلِعَازَارَ ابْنَهُ إِيَّاهَا. فَيُضَمُّ هَارُونُ وَيَمُوتُ هُنَاكَ». 27فَفَعَلَ مُوسَى كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ، وَصَعِدُوا إِلَى جَبَلِ هُورٍ أَمَامَ أَعْيُنِ كُلِّ الْجَمَاعَةِ. 28فَخَلَعَ مُوسَى عَنْ هَارُونَ ثِيَابَهُ وَأَلْبَسَ أَلِعَازَارَ ابْنَهُ إِيَّاهَا. فَمَاتَ هَارُونُ هُنَاكَ عَلَى رَأْسِ الْجَبَلِ، ثُمَّ انْحَدَرَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ عَنِ الْجَبَلِ. 29فَلَمَّا رَأَى كُلُّ الْجَمَاعَةِ أَنَّ هَارُونَ قَدْ مَاتَ، بَكَى جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ عَلَى هَارُونَ ثَلاَثِينَ يَوْمًا.) عدد20: 22-29

وكذلك:

(37ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ قَادَشَ وَنَزَلُوا فِي جَبَلِ هُورٍ فِي طَرَفِ أَرْضِ أَدُومَ.38فَصَعِدَ هَارُونُ الْكَاهِنُ إِلَى جَبَلِ هُورٍ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ، وَمَاتَ هُنَاكَ فِي السَّنَةِ الأَرْبَعِينَ لِخُرُوجِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، في الشَّهْرِ الخَامِسِ فِي الأَوَّلِ مِنَ الشَّهْرِ. 39وَكَانَ هَارُونُ ابْنَ مِئَةٍ وثَلاَثٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَاتَ فِي جَبَلِ هُورٍ.) العدد33: 37-39

وكذلك قول "الربّ" لموسى:

(48وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي نَفْسِ ذلِكَ الْيَوْمِ قَائِلاً: 49«اِصْعَدْ إِلَى جَبَلِ عَبَارِيمَ هذَا، جَبَلِ نَبُو الَّذِي فِي أَرْضِ مُوآبَ الَّذِي قُبَالَةَ أَرِيحَا، وَانْظُرْ أَرْضَ كَنْعَانَ الَّتِي أَنَا أُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ مُلْكًا، 50وَمُتْ فِي الْجَبَلِ الَّذِي تَصْعَدُ إِلَيْهِ، وَانْضَمَّ إِلَى قَوْمِكَ، كَمَا مَاتَ هَارُونُ أَخُوكَ فِي جَبَلِ هُورٍ وَضُمَّ إِلَى قَوْمِهِ. 51لأَنَّكُمَا خُنْتُمَانِي فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ عِنْدَ مَاءِ مَرِيبَةِ قَادَشَ فِي بَرِّيَّةِ صِينٍ، إِذْ لَمْ تُقَدِّسَانِي فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. 52فَإِنَّكَ تَنْظُرُ الأَرْضَ مِنْ قُبَالَتِهَا، وَلكِنَّكَ لاَ تَدْخُلُ إِلَى هُنَاكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنَا أُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ».) التثنية32: 48-52

فلنقارِنْ ذلمكَ بقولِ سِفر التثنية:

(وبنو إسرائيل ارتحلوا من آبارِ بني يعقانَ إلى موسير. هناكَ ماتَ هارونُ،وهناكَ دُفِنَ،فكَهَنَ أَلِعازار ابنُه عِوضاً عنه.) التثنية10: 6



[تناقض64]يزعم كتاب اليهودية أنه قد قامَتْ في عصر سليمان حضارةٌ عظيمة مهولة معمارياً وفِكرياً وعلمياً،وهو كتاب أكثر عقلانية من القرآن فلا يوجد كلامٌ عن تسخير الجن والعفاريت،وينسبون لسليمان بناء الهيكل وأنا لا أُنكِر أن الهيكلَ كان موجوداً وتمَّ بناؤه وهو حقيقة تاريخية،لكني أرفض ذلك الوصف المهول لشكله ومساحاته وأبعاده وكمية الذهب والفضة فيه وفنونه ورسوماته،وبناء سليمان لعدة بيوت وقصور يبالغون في وصفها وأحجامها،وينسبون له بناء عدة مدن كَتَدْمًر وبعلبك المدن الشامية التي تنتمي لحضارات عريقة كالحضارة الفينيقية ،انظر ملوك الأول9: 17-18،وأنه كان له المُلك العظيم والمال الوفير والذهب الكثير وكم الغِلال والمحاصيل والمخازن الوفير.

وأتساءل حضارة بتلك العظمة المزعومة ولم تُخَلِّف أثراً واحِداً ولو قطعة حجر عليها كتابة عبرية،أو قطعة من هذا الفن الإسرائيليّ المزعوم،هل سمعنا أنه يوجد فن يهوديّ له ملامح مميَّزة ولا أقصد الإساءة للجنس الإسرائيليّ، مثل الفن الفرعونيّ أو الأرثوذكسيّ أو الكاثوليكيّ أو البابليّ أو الإسلاميّ أو الهندوسيّ المعروف أو البوديّ أو الجانتيّ أو الفن الأورُبيّ الحديث أو الفن الفرنسيّ،لماذا لا نجد ورقة واحدة في بلاد العرب من النيل إلى الفرات عن وثيقة تاريخية إسرائيلية ما تكون مندثِرة تحتَ الأرض،لماذا نجد ملايين من اللقايا وألواح الطين والتماثيل والرُقُم الطينية والحجرية والأوراق من كل حضارات الدنيا التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط من فرس ويونان و بطالمة ورومان حتى الديانة المانوية التي تعرَّضت لأشد اضطهاد في تاريخ الأديان البشرية وجدنا لها آثار في كل العالم!

نقول إن أيَ مملكة أو حضارةٍ_حتى لو لم تكُن بكل تلك العظمة المزعومة_كمملكة إسرائيل وحضارتها المزعومة تلك،حتى لو دمَّرَها أعداؤها تماماً وسَعَوْا لإزالة كل أثرٍ لها فحتماً سيجد علماءُ الآثار لها آثاراً مدفونةً بدليل أننا ما زلنا نجد آثاراً لأوثان رومانية وجريكية رغم تدمير المسيحية لها وإبادتها للوثنيين وقضائها على الدين الوثنيّ. لماذا نجد آثاراً للإنسان البدائيّ من العصر الحجريّ وعصر البرونز وعصر اكتشاف الحديد؟!. لماذا نجد حتى آثاراً للإنسان القرديّ النندرثال الأقرب إلى الإنسان جداً والذي كان آخرَ مرحلةٍ في التطور قبل ظهور الإنسان متطوراً من النندرثال،ووجدنا جثة طفل مدفونة معلق في رقبتها حبل ليف فيه قواقع وما شابهَ ذلك،ما يدل على بدايات عقلٍ عند النندرثال وطقوس ما للموت أو مشاعر ما.وانظروا لمقالات العضو اللاديني حمدي الراشدي (الغفاري) في منتدى الملحدين العرب ومنتدى اللادينيين والموقع المملوك له المسمَّى الذاكرة.

حتى الديانة الوثنية في شبه الجزيرة العربية رغم تدمير الإسلام لكل آثارها وتماثيلها،وإجباره أهلها على اعتناق الإسلام وإلا قُتِلوا وأعطاهم مهلة 4شهور للإسلام انظر سورة التوبة وكتب تاريخ سيرة محمد كمغازي الواقدي وطبقات ابن سعد وسيرة الرسول لابن هشام وسيرة الرسول لابن كثير،رغم ذلك وجدنا الكثير من آثار العصر الجاهليّ هذا من كتابات ورسائل وشواهد قبور ومعاهدات ونصوص ما وحتى تماثيل لكل الآلهة الوثنية وأسمائها وأنواع من اللغات القديمة قبل العربية كان يتكلم بها أهل جزيرة العرب،وكل هذا بدأ يتم حفظه في متاحف الآثار كالمتحف الوطنيّ السعوديّ بالرياض،رغم مقاومة رجال الدين وكثير من الشعب وهناك تمثال لصنم هُبَل! وانظروا مقالات عضو منتدى الإلحاد الأخ خليجي في ساحة التاريخ والميثولوجيا.

في الباكستان أو السِند دخل المسلمون في عصر الدولة الأموية هناك وقتلوا آلاف البشر وَسَبَوْا واستعبدوا آلاف النساء والأطفال وخطفوهم إلى بلدانهم،وحطموا كل الأوثان والمعابد كما ذُكِر في كتب فتوح البلدان للبلاذريّ وضربوها بالمنجنيقات،ونهبوا المعابد والمدن والبيوت،وسبَوْا =استعبدوا وخطفوا رجالَ الدين والرهبان البوديين والهندوس وجعلوهم عبيداً مُسّخرين بالقهر والسِياط والتعذيب،ومع ذلك ما زلنا نجد آثاراً بودية وهندوسية في باكستان قديمة جداً تعود إلى ما قبلَ الإسلام! منها مخطوطات من أقدم ما وجدنا في العالم للكتب البودية المقدّسة كمخطوطة السوترا الماسيّة!

فليسأل اليهودُ أنفسَهم وعقولَهم.

يبدو أن قصر سليمان مثلاً لم يكن أكثر من قصرٍ لملك عربي في القرن التاسع عشر! أو قصر لملك اسكتلندا التابعة لإنجلترا المحتلة لها في القرون الوسطى[1].







--------------------------------------------------------------------------------

13 أعتقد أن تراث اليهود هو تراث فكريّ وعلميّ عظيم يصعب حصره ككتاب اليهود والأسفار اليونانية،وموسى بن ميمون فيلسوف الفلسفة اليهودية،وعالم النفس فرويد،وعالم النفس ألفريد آدلر مؤسّس علم النفس الفرديّ،وأينشتاين عالم الفيزياء والنسبية كان من أصل يهوديّ ثم صار لا دينياً،وأخيراً مكتشف إمكانية إضافة جين جديد إلى جسم الكائن الحي من كائن آخر وغيرها من اكتشافات وانتصارات علمية وطبية العالم العظيم الأمِرِكيّ ستانلي كوهين الحائز على جائزة نوبل وغيرها من جوائز علمية عن اكتشافاته. وجامعات إسرائيل ومعاهدها العلمية كمعهد وايزمان للعلوم من أكثر الهيئات العلمية تقدماً واكتشافات علمية وطبية في العالَم. وأنا أقدّر الأمة اليهودية وأعلم ذكاءَها. ما أقوله هو مجرّد حقيقة تاريخية:لا يوجد لبني إسرائيل حضارة،وهذا لا يسيء لليهود،مثلما أقول لا يوجد لأمِرِكا حضارة قديمة بل حضارة ومدنية حديثة فقط. أو لا يوجد أورُبا العصور الوسطى حضارة بل الحضارة الأورُبية حضارة حديثة..لا يوجد لأفغانستان حضارة ملموسة. لا يوجد لشبه الجزيرة العربية حضارة ذات وزن وأثر ومعنى...إلخ.
[تناقض65]زوجة داوود اسمها (بثشبع بنت أليعام) والتي أنجبَتْ سليمانَ،وفقاً لصموئيل الثاني: إصحاحي11و12،

واسمها(بثشوع بنت عَمِّيئيل) وفقاً لأخبار الأيام الأول3: 5

[تناقض66]هل سمَحَ بنو عيسو لبني إسرائيل بالعبور في أرضَهِم أم لم يسمحوا لهم؟!

جاءَ في سِفر التثنية أنهم سمحوا لهم،يُنْسَب إلى موسى قولَه:

(26«فَأَرْسَلْتُ رُسُلاً مِنْ بَرِّيَّةِ قَدِيمُوتَ إِلَى سِيحُونَ مَلِكِ حَشْبُونَ بِكَلاَمِ سَلاَمٍ قَائِلاً: 27أَمُرُّ فِي أَرْضِكَ. أَسْلُكُ الطَّرِيقَ الطَّرِيقَ، لاَ أَمِيلُ يَمِينًا وَلاَ شِمَالاً. 28طَعَامًا بِالْفِضَّةِ تَبِيعُنِي لآكُلَ، وَمَاءً بِالْفِضَّةِ تُعْطِينِي لأَشْرَبَ. أَمُرُّ بِرِجْلَيَّ فَقَطْ. 29كَمَا فَعَلَ بِي بَنُو عِيسُو السَّاكِنُونَ فِي سِعِيرَ، وَالْمُوآبِيُّونَ السَّاكِنُونَ فِي عَارَ، إِلَى أَنْ أَعْبُرَ الأُرْدُنَّ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَانَا الرَّبُّ إِلهُنَا. ) التثنية 2: 26-29

لكن هناك نص آخر يقول أن بني عيسو(وله اسمٌ آخر هو أدوم) لم يسمحوا لليهود بالعبور في أرضهم،بل هدَّدوهم وخرجوا لهم بالسِلاح كلُّهم تهديداً ومنعاً،فانظر إلى التناقض والكذب المكشوف الذي لا رجلان له:

(14وَأَرْسَلَ مُوسَى رُسُلاً مِنْ قَادَشَ إِلَى مَلِكِ أَدُومَ: «هكَذَا يَقُولُ أَخُوكَ إِسْرَائِيلُ: قَدْ عَرَفْتَ كُلَّ الْمَشَقَّةِ الَّتِي أَصَابَتْنَا. 15إِنَّ آبَاءَنَا انْحَدَرُوا إِلَى مِصْرَ، وَأَقَمْنَا فِي مِصْرَ أَيَّامًا كَثِيرَةً وَأَسَاءَ الْمِصْرِيُّونَ إِلَيْنَا وَإِلَى آبَائِنَا، 16فَصَرَخْنَا إِلَى الرَّبِّ فَسَمِعَ صَوْتَنَا، وَأَرْسَلَ مَلاَكًا وَأَخْرَجَنَا مِنْ مِصْرَ. وَهَا نَحْنُ فِي قَادَشَ، مَدِينَةٍ فِي طَرَفِ تُخُومِكَ. 17دَعْنَا نَمُرَّ فِي أَرْضِكَ. لاَ نَمُرُّ فِي حَقْل وَلاَ فِي كَرْمٍ، وَلاَ نَشْرَبُ مَاءَ بِئْرٍ. فِي طَرِيقِ الْمَلِكِ نَمْشِي، لاَ نَمِيلُ يَمِينًا وَلاَ يَسَارًا حَتَّى نَتَجَاوَزَ تُخُومَكَ». 18فَقَالَ لَهُ أَدُومُ: «لاَ تَمُرُّ بِي لِئَلاَّ أَخْرُجَ لِلِقَائِكَ بِالسَّيْفِ». 19فَقَالَ لَهُ بَنُو إِسْرَائِيلَ: «فِي السِّكَّةِ نَصْعَدُ، وَإِذَا شَرِبْنَا أَنَا وَمَوَاشِيَّ مِنْ مَائِكَ أَدْفَعُ ثَمَنَهُ. لاَ شَيْءَ. أَمُرُّ بِرِجْلَيَّ فَقَطْ». 20فَقَالَ: «لاَ تَمُرُّ». وَخَرَجَ أَدُومُ لِلِقَائِهِ بِشَعْبٍ غَفِيرٍ وَبِيَدٍ شَدِيدَةٍ. 21وَأَبَى أَدُومُ أَنْ يَسْمَحَ لإِسْرَائِيلَ بِالْمُرُورِ فِي تُخُومِهِ، فَتَحَوَّلَ إِسْرَائِيلُ عَنْهُ.) العدد20: 14-21

فعلاً إذا كنتَ كذوباً فكن ذكوراً،وهذا كذبٌ لا رجلين له وحتى لو ركبناه على كرسي بعجلاتٍ لن يصلح،ومعروف أن أدوم هو نفسه عيسو أخو يعقوب الأكبر،وأرض عيسو هي أرض أدوم ،فأدوم لقبٌ لعيسو ومعناه أحمر،لأنه كان ذا شعرٍ أحمرَ ولأنه طلبَ من إسرائيلَ أن يُطعمه من هذا الأحمر أي العدس المطبوخ،وكان راجعاً البيتَ منهكاً من رحلة صيدٍ فرفضَ يعقوبُ إطعامَه إلا إن باعَ له بكوريتَه مقابلَ العدس.



(24فَلَمَّا كَمُلَتْ أَيَّامُهَا لِتَلِدَ إِذَا فِي بَطْنِهَا تَوْأَمَانِ. 25فَخَرَجَ ألأَوَّلُ أَحْمَرَ، كُلُّهُ كَفَرْوَةِ شَعْرٍ، فَدَعَوْا اسْمَهُ «عِيسُوَ». 26وَبَعْدَ ذلِكَ خَرَجَ أَخُوهُ وَيَدُهُ قَابِضَةٌ بِعَقِبِ عِيسُو، فَدُعِيَ اسْمُهُ «يَعْقُوبَ». وَكَانَ إِسْحَاقُ ابْنَ سِتِّينَ سَنَةً لَمَّا وَلَدَتْهُمَا.

27فَكَبِرَ الْغُلاَمَانِ، وَكَانَ عِيسُو إِنْسَانًا يَعْرِفُ الصَّيْدَ، إِنْسَانَ الْبَرِّيَّةِ، وَيَعْقُوبُ إِنْسَانًا كَامِلاً يَسْكُنُ الْخِيَامَ. 28فَأَحَبَّ إِسْحَاقُ عِيسُوَ لأَنَّ فِي فَمِهِ صَيْدًا، وَأَمَّا رِفْقَةُ فَكَانَتْ تُحِبُّ يَعْقُوبَ. 29وَطَبَخَ يَعْقُوبُ طَبِيخًا، فَأَتَى عِيسُو مِنَ الْحَقْلِ وَهُوَ قَدْ أَعْيَا. 30فَقَالَ عِيسُو لِيَعْقُوبَ: «أَطْعِمْنِي مِنْ هذَا الأَحْمَرِ لأَنِّي قَدْ أَعْيَيْتُ». لِذلِكَ دُعِيَ اسْمُهُ «أَدُومَ». 31فَقَالَ يَعْقُوبُ: «بِعْنِي الْيَوْمَ بَكُورِيَّتَكَ». 32فَقَالَ عِيسُو: «هَا أَنَا مَاضٍ إِلَى الْمَوْتِ، فَلِمَاذَا لِي بَكُورِيَّةٌ؟» 33فَقَالَ يَعْقُوبُ: «احْلِفْ لِيَ الْيَوْمَ». فَحَلَفَ لَهُ، فَبَاعَ بَكُورِيَّتَهُ لِيَعْقُوبَ. 34فَأَعْطَى يَعْقُوبُ عِيسُوَ خُبْزًا وَطَبِيخَ عَدَسٍ، فَأَكَلَ وَشَرِبَ وَقَامَ وَمَضَى. فَاحْتَقَرَ عِيسُو الْبَكُورِيَّةَ.) التكوين 25: 24-34

(وأرسلَ يعقوبُ رُسُلاً قُدَّامَه إلى عيسو أخيه إلى أرضِ سعيرَ بلادِ أدوم،) التكوين32: 3

(وهذه مواليد عيسو،الذي هو أدوم: ) التكوين 36: 1







[تناقض67]هل عَزَلَ سليمانُ الملِكُ أبياثارَ من الكهانة أم لا؟!

أبياثار عندما مرضَ داوودُ مَرَضَ الموتِ تعاونَ مع أخي سليمانَ (أدونيا) الذي أعلنَ نفسَه الملكَ الجديدَ مع أن داوودَ أعلن أن سليمان هو الخليفة مِن بعدِهِ،فأصبح الحكم في آخرِ الأمرِ لسليمان،فقال لأبياثار :

(26وَقَالَ الْمَلِكُ لأَبِيَاثَارَ الْكَاهِنِ: «اذْهَبْ إِلَى عَنَاثُوثَ إِلَى حُقُولِكَ، لأَنَّكَ مُسْتَوْجِبُ الْمَوْتِ، وَلَسْتُ أَقْتُلُكَ فِي هذَا الْيَوْمِ، لأَنَّكَ حَمَلْتَ تَابُوتَ سَيِّدِي الرَّبِّ أَمَامَ دَاوُدَ أَبِي، وَلأَنَّكَ تَذَلَّلْتَ بِكُلِّ مَا تَذَلَّلَ بِهِ أَبِي». 27وَطَرَدَ سُلَيْمَانُ أَبِيَاثَارَ عَنْ أَنْ يَكُونَ كَاهِنًا لِلرَّبِّ، لإِتْمَامِ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ عَلَى بَيْتِ عَالِي فِي شِيلُوهَ.) الملوك الأول2: 26-27

يتناقض مع هذا نصٌ بعدَه:

(1وَكَانَ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ مَلِكًا عَلَى جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ. 2وَهؤُلاَءِ هُمُ الرُّؤَسَاءُ الَّذِينَ لَهُ: عَزَرْيَاهُو بْنُ صَادُوقَ الْكَاهِنِ، 3وَأَلِيحُورَفُ وَأَخِيَّا ابْنَا شِيشَا كَاتِبَانِ. وَيَهُوشَافَاطُ بْنُ أَخِيلُودَ الْمُسَجِّلُ، 4وَبَنَايَاهُو بْنُ يَهُويَادَاعَ عَلَى الْجَيْشِ، وَصَادُوقُ وَأَبِيَاثَارُ كَاهِنَانِ.) الملوك الأول4: 1-4

[تناقض68]هل نزَعَ آسا مَلِكُ يهوذا المُرْتَفَعاتِ أم لم يَقُمْ بذلك؟!

(14وَأَمَّا الْمُرْتَفَعَاتُ فَلَمْ تُنْزَعْ، إِلاَّ إِنَّ قَلْبَ آسَا كَانَ كَامِلاً مَعَ الرَّبِّ كُلَّ أَيَّامِهِ.) الملوك الأول15: 14

قارن:

(2وَعَمِلَ آسَا مَا هُوَ صَالِحٌ وَمُسْتَقِيمٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلهِهِ. 3وَنَزَعَ الْمَذَابحَ الْغَرِيبَةَ وَالْمُرْتَفَعَاتِ، وَكَسَّرَ التَّمَاثِيلَ وَقَطَّعَ السَّوَارِيَ، 4وَقَالَ لِيَهُوذَا أَنْ يَطْلُبُوا الرَّبَّ إِلهَ آبَائِهِمْ وَأَنْ يَعْمَلُوا حَسَبَ الشَّرِيعَةِ وَالْوَصِيَّةِ. 5وَنَزَعَ مِنْ كُلِّ مُدُنِ يَهُوذَا الْمُرْتَفَعَاتِ وَتَمَاثِيلَ الشَّمْسِ، وَاسْتَرَاحَتِ الْمَمْلَكَةُ أَمَامَهُ.) أخبار الأيام الثاني14: 2-5



[تناقض69]هل قَتَلَ شاوُلُ نفسَه أم قتلَه العماليقيُّ الفلسطينيّ بأمرِه وطلبِه؟!

(1وَحَارَبَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ إِسْرَائِيلَ، فَهَرَبَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ مِنْ أَمَامِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَسَقَطُوا قَتْلَى فِي جَبَلِ جِلْبُوعَ. 2فَشَدَّ الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَرَاءَ شَاوُلَ وَبَنِيهِ، وَضَرَبَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ يُونَاثَانَ وَأَبِينَادَابَ وَمَلْكِيشُوعَ أَبْنَاءَ شَاوُلَ. 3وَاشْتَدَّتِ الْحَرْبُ عَلَى شَاوُلَ فَأَصَابَهُ الرُّمَاةُ رِجَالُ الْقِسِيِّ، فَانْجَرَحَ جِدًّا مِنَ الرُّمَاةِ. 4فَقَالَ شَاوُلُ لِحَامِلِ سِلاَحِهِ: «اسْتَلَّ سَيْفَكَ وَاطْعَنِّي بِهِ لِئَلاَّ يَأْتِيَ هؤُلاَءِ الْغُلْفُ وَيَطْعَنُونِي وَيُقَبِّحُونِي». فَلَمْ يَشَأْ حَامِلُ سِلاَحِهِ لأَنَّهُ خَافَ جِدًّا. فَأَخَذَ شَاوُلُ السَّيْفَ وَسَقَطَ عَلَيْهِ. 5وَلَمَّا رَأَى حَامِلُ سِلاَحِهِ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ شَاوُلُ، سَقَطَ هُوَ أَيْضًا عَلَى سَيْفِهِ وَمَاتَ مَعَهُ. 6فَمَاتَ شَاوُلُ وَبَنُوهُ الثَّلاَثَةُ وَحَامِلُ سِلاَحِهِ وَجَمِيعُ رِجَالِهِ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ مَعًا.) صموئيل الأول31: 1-6

فلنقارِنْ هذا بالنصِّ الآخر:

(1وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ شَاوُلَ وَرُجُوعِ دَاوُدَ مِنْ مُضَارَبَةِ الْعَمَالِقَةِ، أَنَّ دَاوُدَ أَقَامَ فِي صِقْلَغَ يَوْمَيْنِ. 2وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ إِذَا بِرَجُل أَتَى مِنَ الْمَحَلَّةِ مِنْ عِنْدِ شَاوُلَ وَثِيَابُهُ مُمَزَّقَةٌ وَعَلَى رَأْسِهِ تُرَابٌ. فَلَمَّا جَاءَ إِلَى دَاوُدَ خَرَّ إِلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ. 3فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «مِنْ أَيْنَ أَتَيْتَ؟» فَقَالَ لَهُ: «مِنْ مَحَلَّةِ إِسْرَائِيلَ نَجَوْتُ». 4فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «كَيْفَ كَانَ الأَمْرُ؟ أَخْبِرْنِي». فَقَالَ: «إِنَّ الشَّعْبَ قَدْ هَرَبَ مِنَ الْقِتَالِ، وَسَقَطَ أَيْضًا كَثِيرُونَ مِنَ الشَّعْبِ وَمَاتُوا، وَمَاتَ شَاوُلُ وَيُونَاثَانُ ابْنُهُ أَيْضًا». 5فَقَالَ دَاوُدُ لِلْغُلاَمِ الَّذِي أَخْبَرَهُ: «كَيْفَ عَرَفْتَ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ شَاوُلُ وَيُونَاثَانُ ابْنُهُ؟» 6فَقَالَ الْغُلاَمُ الَّذِي أَخْبَرَهُ: «اتَّفَقَ أَنِّي كُنْتُ فِي جَبَلِ جِلْبُوعَ وَإِذَا شَاوُلُ يَتَوَكَّأُ عَلَى رُمْحِهِ، وَإِذَا بِالْمَرْكَبَاتِ وَالْفُرْسَانِ يَشُدُّونَ وَرَاءَهُ. 7فَالْتَفَتَ إِلَى وَرَائِهِ فَرَآنِي وَدَعَانِي فَقُلْتُ: هأَنَذَا. 8فَقَالَ لِي: مَنْ أَنْتَ؟ فَقُلْتُ لَهُ: عَمَالِيقِيٌّ أَنَا. 9فَقَالَ لِي: قِفْ عَلَيَّ وَاقْتُلْنِي لأَنَّهُ قَدِ اعْتَرَانِيَ الدُّوَارُ، لأَنَّ كُلَّ نَفْسِي بَعْدُ فِيَّ. 10فَوَقَفْتُ عَلَيْهِ وَقَتَلْتُهُ لأَنِّي عَلِمْتُ أَنَّهُ لاَ يَعِيشُ بَعْدَ سُقُوطِهِ، وَأَخَذْتُ الإِكْلِيلَ الَّذِي عَلَى رَأْسِهِ وَالسِّوارَ الَّذِي عَلَى ذِرَاعِهِ وَأَتَيْتُ بِهِمَا إِلَى سَيِّدِي ههُنَا». 11فَأَمْسَكَ دَاوُدُ ثِيَابَهُ وَمَزَّقَهَا، وَكَذَا جَمِيعُ الرِّجَالِ الَّذِينَ مَعَهُ. 12وَنَدَبُوا وَبَكَوْا وَصَامُوا إِلَى الْمَسَاءِ عَلَى شَاوُلَ وَعَلَى يُونَاثَانَ ابْنِهِ، وَعَلَى شَعْبِ الرَّبِّ وَعَلَى بَيْتِ إِسْرَائِيلَ لأَنَّهُمْ سَقَطُوا بِالسَّيْفِ. 13ثُمَّ قَالَ دَاوُدُ لِلْغُلاَمِ الَّذِي أَخْبَرَهُ: «مِنْ أَيْنَ أَنْتَ؟» فَقَالَ: «أَنَا ابْنُ رَجُل غَرِيبٍ، عَمَالِيقِيٌٍّ». 14فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «كَيْفَ لَمْ تَخَفْ أَنْ تَمُدَّ يَدَكَ لِتُهْلِكَ مَسِيحَ الرَّبِّ؟». 15ثُمَّ دَعَا دَاوُدُ وَاحِدًا مِنَ الْغِلْمَانِ وَقَالَ: «تَقَدَّمْ. أَوْقِعْ بِهِ». فَضَرَبَهُ فَمَاتَ. 16فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «دَمُكَ عَلَى رَأْسِكَ لأَنَّ فَمَكَ شَهِدَ عَلَيْكَ قَائِلاً: أَنَا قَتَلْتُ مَسِيحَ الرَّبِّ».

17وَرَثَا دَاوُدُ بِهذِهِ الْمَرْثَاةِ شَاوُلَ وَيُونَاثَانَ ابْنَهُ، 18وَقَالَ أَنْ يَتَعَلَّمَ بَنُو يَهُوذَا «نَشِيدَ الْقَوْسِ». هُوَذَا ذلِكَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ يَاشَرَ:

19«اَلظَّبْيُ يَا إِسْرَائِيلُ مَقْتُولٌ عَلَى شَوَامِخِكَ. كَيْفَ سَقَطَ الْجَبَابِرَةُ! إلخ النص الشعريّ) صموئيل الثاني1: 1-19

[تناقض70]كان الربُّ المزعوم «يهوه» أي الله يأمر بأنَّ له كل بِكرٍ مولود من كل بني إسرائيلَ للخدمةِ الدينيّة،وله كل بِكر من مواشي وأغنام كل بني إسرائيل قرباناً يُحرق لحمُه بعد ذبحِهِ. ثم إذا به غَيَّر رأيَه فجأةً فنسخَ حكمَه السابق ويطلب فقط سِبطَ اللاويين للخدمة الدينية وبهائمَهم،والحُكمانِ في عهدِ موسى في سيناءَ قبل دخول كنعان(=فلسطين) في عهد يشوع.

(11«وَيَكُونُ مَتَى أَدْخَلَكَ الرَّبُّ أَرْضَ الْكَنْعَانِيِّينَ كَمَا حَلَفَ لَكَ وَلآبَائِكَ، وَأَعْطَاكَ إِيَّاهَا، 12أَنَّكَ تُقَدِّمُ لِلرَّبِّ كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ، وَكُلَّ بِكْرٍ مِنْ نِتَاجِ الْبَهَائِمِ الَّتِي تَكُونُ لَكَ. الذُّكُورُ لِلرَّبِّ.) الخروج13: 11-12

(29لاَ تُؤَخِّرْ مِلْءَ بَيْدَرِكَ، وَقَطْرَ مِعْصَرَتِكَ، وَأَبْكَارَ بَنِيكَ تُعْطِينِي. 30كَذلِكَ تَفْعَلُ بِبَقَرِكَ وَغَنَمِكَ. سَبْعَةَ أَيَّامٍ يَكُونُ مَعَ أُمِّهِ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ تُعْطِينِي إِيَّاهُ.)الخروج22: 29-30

(19لِي كُلُّ فَاتِحِ رَحِمٍ، وَكُلُّ مَا يُولَدُ ذَكَرًا مِنْ مَوَاشِيكَ بِكْرًا مِنْ ثَوْرٍ وَشَاةٍ. 20وَأَمَّا بِكْرُ الْحِمَارِ فَتَفْدِيهِ بِشَاةٍ، وَإِنْ لَمْ تَفْدِهِ تَكْسِرُ عُنُقَهُ. كُلُّ بِكْرٍ مِنْ بَنِيكَ تَفْدِيهِ، وَلاَ يَظْهَرُوا أَمَامِي فَارِغِينَ.)الخروج34: 19-20

وبعدَ أن أوصى الإلهُ المزعومُ بتنفيذ ذلك في المستقبل عند دخولِهِم كنعانَ،عادَ فغَيَّرَ رأيَه كأنما يجوز على الإله أن يرجعَ في كلامِهِ ويفكِّر في الأمرِ فيُغَيِّر حُكمَه:

(1وَهذِهِ تَوَالِيدُ هَارُونَ وَمُوسَى يَوْمَ كَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي جَبَلِ سِينَاءَ. 2وَهذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي هَارُونَ: نَادَابُ الْبِكْرُ، وَأَبِيهُو وَأَلِعَازَارُ وَإِيثَامَارُ. 3هذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي هَارُونَ الْكَهَنَةِ الْمَمْسُوحِينَ الَّذِينَ مَلأَ أَيْدِيَهُمْ لِلْكَهَانَةِ. 4وَلكِنْ مَاتَ نَادَابُ وَأَبِيهُو أَمَامَ الرَّبِّ عِنْدَمَا قَرَّبَا نَارًا غَرِيبَةً أَمَامَ الرَّبِّ فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُمَا بَنُونَ. وَأَمَّا أَلِعَازَارُ وَإِيثَامَارُ فَكَهَنَا أَمَامَ هَارُونَ أَبِيهِمَا.

5وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: 6«قَدِّمْ سِبْطَ لاَوِي وَأَوْقِفْهُمْ قُدَّامَ هَارُونَ الْكَاهِنِ وَلْيَخْدِمُوهُ. 7فَيَحْفَظُونَ شَعَائِرَهُ وَشَعَائِرَ كُلِّ الْجَمَاعَةِ قُدَّامَ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، وَيَخْدِمُونَ خِدْمَةَ الْمَسْكَنِ، 8فَيَحْرُسُونَ كُلَّ أَمْتِعَةِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، وَحِرَاسَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَيَخْدِمُونَ خِدْمَةَ الْمَسْكَنِ. 9فَتُعْطِي اللاَّوِيِّينَ لِهَارُونَ وَلِبَنِيهِ. إِنَّهُمْ مَوْهُوبُونَ لَهُ هِبَةً مِنْ عِنْدِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. 10وَتُوَكِّلُ هَارُونَ وَبَنِيهِ فَيَحْرُسُونَ كَهَنُوتَهُمْ، وَالأَجْنَبِيُّ الَّذِي يَقْتَرِبُ يُقْتَلُ».

11وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: 12«وَهَا إِنِّي قَدْ أَخَذْتُ اللاَّوِيِّينَ مِنْ بَيْنِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، بَدَلَ كُلِّ بِكْرٍ فَاتِحِ رَحِمٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَيَكُونُ اللاَّوِيُّونَ لِي. 13لأَنَّ لِي كُلَّ بِكْرٍ. يَوْمَ ضَرَبْتُ كُلَّ بِكْرٍ فِي أَرْضِ مِصْرَ قَدَّسْتُ لِي كُلَّ بِكْرٍ فِي إِسْرَائِيلَ مِنَ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ. لِي يَكُونُونَ. أَنَا الرَّبُّ».

14وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ قَائِلاً: 15«عُدَّ بَنِي لاَوِي حَسَبَ بُيُوتِ آبَائِهِمْ وَعَشَائِرِهِمْ. كُلَّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا تَعُدُّهُمْ». 16فَعَدَّهُمْ مُوسَى حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَمَا أُمِرَ. 17وَكَانَ هؤُلاَءِ بَنِي لاَوِي بِأَسْمَائِهِمْ: جَرْشُونُ وَقَهَاتُ وَمَرَارِي. 18وَهذَانِ اسْمَا ابْنَيْ جَرْشُونَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمَا: لِبْنِي وَشِمْعِي. 19وَبَنُو قَهَاتَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ: عَمْرَامُ وَيِصْهَارُ وَحَبْرُونُ وَعُزِّيئِيلُ. 20وَابْنَا مَرَارِي حَسَبَ عَشَائِرِهِمَا: مَحْلِي وَمُوشِي. هذِهِ هِيَ عَشَائِرُ اللاَّوِيِّينَ حَسَبَ بُيُوتِ آبَائِهِمْ.

21لِجَرْشُونَ عَشِيرَةُ اللِّبْنِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الشِّمْعِيِّينَ. هذِهِ هِيَ عَشَائِرُ الْجَرْشُونِيِّينَ. 22الْمَعْدُودُونَ مِنْهُمْ بِعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا، الْمَعْدُودُونَ مِنْهُمْ سَبْعَةُ آلاَفٍ وَخَمْسُ مِئَةٍ. 23عَشَائِرُ الْجَرْشُونِيِّينَ يَنْزِلُونَ وَرَاءَ الْمَسْكَنِ إِلَى الْغَرْبِ، 24وَالرَّئِيسُ لِبَيْتِ أَبِي الْجَرْشُونِيِّينَ أَلِيَاسَافُ بْنُ لاَيِلَ. 25وَحِرَاسَةُ بَنِي جَرْشُونَ فِي خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ: الْمَسْكَنُ، وَالْخَيْمَةُ وَغِطَاؤُهَا، وَسَجْفُ بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، 26وَأَسْتَارُ الدَّارِ وَسَجْفُ بَابِ الدَّارِ اللَّوَاتِي حَوْلَ الْمَسْكَنِ وَحَوْلَ الْمَذْبَحِ مُحِيطًا وَأَطْنَابُهُ مَعَ كُلِّ خِدْمَتِهِ.

27وَلِقَهَاتَ عَشِيرَةُ الْعَمْرَامِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْيِصْهَارِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْحَبْرُونِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْعُزِّيئِيلِيِّينَ. هذِهِ عَشَائِرُ الْقَهَاتِيِّينَ، 28بِعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا ثَمَانِيَةُ آلاَفٍ وَسِتُّ مِئَةٍ حَارِسِينَ حِرَاسَةَ الْقُدْسِ. 29وَعَشَائِرُ بَنِي قَهَاتَ يَنْزِلُونَ عَلَى جَانِبِ الْمَسْكَنِ إِلَى التَّيْمَنِ، 30وَالرَّئِيسُ لِبَيْتِ أَبِي عَشِيرَةِ الْقَهَاتِيِّينَ أَلِيصَافَانُ بْنُ عُزِّيئِيلَ. 31وَحِرَاسَتُهُمُ التَّابُوتُ وَالْمَائِدَةُ وَالْمَنَارَةُ وَالْمَذْبَحَانِ وَأَمْتِعَةُ الْقُدْسِ الَّتِي يَخْدِمُونَ بِهَا، وَالْحِجَابُ وَكُلُّ خِدْمَتِهِ. 32وَلِرَئِيسِ رُؤَسَاءِ اللاَّوِيِّينَ أَلِعَازَارَ بْنِ هَارُونَ الْكَاهِنِ وَكَالَةُ حُرَّاسِ حِرَاسَةِ الْقُدْسِ.

33وَلِمَرَارِي عَشِيرَةُ الْمَحْلِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْمُوشِيِّينَ. هذِهِ هِيَ عَشَائِرُ مَرَارِي. 34وَالْمَعْدُودُونَ مِنْهُمْ بِعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا سِتَّةُ آلاَفٍ وَمِئَتَانِ، 35وَالرَّئِيسُ لِبَيْتِ أَبِي عَشَائِرِ مَرَارِي صُورِيئِيلُ بْنُ أَبِيَحَايِلَ. يَنْزِلُونَ عَلَى جَانِبِ الْمَسْكَنِ إِلَى الشِّمَالِ. 36وَوَكَالَةُ حِرَاسَةِ بَنِي مَرَارِي: أَلْوَاحُ الْمَسْكَنِ وَعَوَارِضُهُ وَأَعْمِدَتُهُ وَفُرَضُهُ وَكُلُّ أَمْتِعَتِهِ وَكُلُّ خِدْمَتِهِ، 37وَأَعْمِدَةُ الدَّارِ حَوَالَيْهَا وَفُرَضُهَا وَأَوْتَادُهَا وَأَطْنَابُهَا.

38وَالنَّازِلُونَ قُدَّامَ الْمَسْكَنِ إِلَى الشَّرْقِ قُدَّامَ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، نَحْوَ الشُّرُوقِ، هُمْ مُوسَى وَهَارُونُ وَبَنُوهُ، حَارِسِينَ حِرَاسَةَ الْمَقْدِسِ لِحِرَاسَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَالأَجْنَبِيُّ الَّذِي يَقْتَرِبُ يُقْتَلُ.

39جَمِيعُ الْمَعْدُودِينَ مِنَ اللاَّوِيِّينَ الَّذِينَ عَدَّهُمْ مُوسَى وَهَارُونُ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ بِعَشَائِرِهِمْ، كُلُّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا، اثْنَانِ وَعِشْرُونَ أَلْفًا.

40وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «عُدَّ كُلَّ بِكْرٍ ذَكَرٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا، وَخُذْ عَدَدَ أَسْمَائِهِمْ. 41فَتَأْخُذُ اللاَّوِيِّينَ لِي. أَنَا الرَّبُّ. بَدَلَ كُلِّ بِكْرٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ. وَبَهَائِمَ اللاَّوِيِّينَ بَدَلَ كُلِّ بِكْرٍ فِي بَهَائِمِ بَنِي إِسْرَائِيلَ». 42فَعَدَّ مُوسَى كَمَا أَمَرَهُ الرَّبُّ كُلَّ بِكْرٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ. 43فَكَانَ جَمِيعُ الأَبْكَارِ الذُّكُورِ بِعَدَدِ الأَسْمَاءِ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا، الْمَعْدُودِينَ مِنْهُمُ اثْنَيْنِ وَعِشْرِينَ أَلْفًا وَمِئَتَيْنِ وَثَلاَثَةً وَسَبْعِينَ.

44وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: 45«خُذِ اللاَّوِيِّينَ بَدَلَ كُلِّ بِكْرٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَبَهَائِمَ اللاَّوِيِّينَ بَدَلَ بَهَائِمِهِمْ، فَيَكُونَ لِيَ اللاَّوِيُّونَ. أَنَا الرَّبُّ. 46وَأَمَّا فِدَاءُ الْمِئَتَيْنِ وَالثَّلاَثَةِ وَالسَّبْعِينَ الزَّائِدِينَ عَلَى اللاَّوِيِّينَ مِنْ أَبْكَارِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، 47فَتَأْخُذُ خَمْسَةَ شَوَاقِلَ لِكُلِّ رَأْسٍ. عَلَى شَاقِلِ الْقُدْسِ تَأْخُذُهَا. عِشْرُونَ جِيرَةً الشَّاقِلُ. 48وَتُعْطِي الْفِضَّةَ لِهَارُونَ وَبَنِيهِ فِدَاءَ الزَّائِدِينَ عَلَيْهِمْ». 49فَأَخَذَ مُوسَى فِضَّةَ فِدَائِهِمْ مِنَ الزَّائِدِينَ عَلَى فِدَاءِ اللاَّوِيِّينَ. 50مِنْ أَبْكَارِ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَخَذَ الْفِضَّةَ أَلْفًا وَثَلاَثَ مِئَةٍ وَخَمْسَةً وَسِتِّينَ عَلَى شَاقِلِ الْقُدْسِ، 51وَأَعْطَى مُوسَى فِضَّةَ الْفِدَاءِ لِهَارُونَ وَبَنِيهِ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ، كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى.) العدد3

[تناقض71 إلى73]

[تناقض71]اسم ابن مَلِكِ يهوذا (رحبعام) الذي تولَّى الحُكمَ من بعدِ موتِه وفقاً للملوك الأول: إصحاحي14 و15 هو(أَبِيَام)،

بينما في أخبار الأيام الثاني: إصحاحي12و13 هو(أَبِيَّا).

[تناقض72]اسم ابن مَلِكِ يهوذا(أمصيا) الذي تولَّى الحُكمَ مِن بعدِهِ وِفقاً للملوك الثاني: إصحاح15 هو(عَزَرْيا)،

بينما اسمه (عُزِّ يَّا) وفقاً لأخبار الأيام الثاني: إصحاح26

[تناقض73]مَلِك صُوُر الذي كانَ بينه وبين سليمان مودَّة وعلاقة طيبة،وكان يُرسل لسليمان هدايا

،واشترى منه سليمان الخشب اللبنانيّ لبناء الهيكل،اسمه (حيرام) وفقاً للملوك الأول: إصحاح5.

واسمه (حورام) وفقاً لأخبار الأيام الثاني: الإصحاح2

[تناقض74]في سِفر الخروج أن موسى طلبَ رؤية الرب،فقال له الله: (وقالَ:«لا تقدر أن ترى وجهي،لأن الإنسان لا يراني ويعيش».) الخروج33: 20

ذا يتناقض مع قصص رؤية الله وقد ذكرناها بالتفصيل وما أكثرَها،في الباب الأول: (صورة الله في الكتاب اليهودي)،ومنها قصة رؤية موسى وناداب وأبيهو والسبعين شيخاً لله على جبل سيناء وفيها النص صراحةً:فرَأوْا اللهَ. وأنه كان تحت قدميه ما يشبه العقيق الأزرق[1] الخروج24: 9-11ثم قصص لرؤية سليمان وإشعياء وعاموس ودانيآل للهِ وغيرهم.

[تناقض75]الربُّ يأمرُ النبيَّ بلعامَ الأردنيَّ الموآبيَّ أن يذهبَ مع المديانيين،ثم يغضب ويحمى غضبُه لأنه منطلِقٌ ذاهبٌ مع المديانيين،ويُرسِل ملاكَه ليعترضَ حمارتَه التي هو راكبُها، ثم ستقوم الحمارة بلوم بلعام لوماً عاطفيّاً مؤثِّراً!

(20فَأَتَى اللهُ إِلَى بَلْعَامَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: «إِنْ أَتَى الرِّجَالُ لِيَدْعُوكَ فَقُمِ اذْهَبْ مَعَهُمْ، إِنَّمَا تَعْمَلُ الأَمْرَ الَّذِي أُكَلِّمُكَ بِهِ فَقَطْ».

21فَقَامَ بَلْعَامُ صَبَاحًا وَشَدَّ عَلَى أَتَانِهِ وَانْطَلَقَ مَعَ رُؤَسَاءِ مُوآبَ.

22فَحَمِيَ غَضَبُ اللهِ لأَنَّهُ مُنْطَلِقٌ، وَوَقَفَ مَلاَكُ الرَّبِّ فِي الطَّرِيقِ لِيُقَاوِمَهُ وَهُوَ رَاكِبٌ عَلَى أَتَانِهِ وَغُلاَمَاهُ مَعَهُ. 23فَأَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاَكَ الرَّبِّ وَاقِفًا فِي الطَّرِيقِ وَسَيْفُهُ مَسْلُولٌ فِي يَدِهِ، فَمَالَتِ الأَتَانُ عَنِ الطَّرِيقِ وَمَشَتْ فِي الْحَقْلِ. فَضَرَبَ بَلْعَامُ الأَتَانَ لِيَرُدَّهَا إِلَى الطَّرِيقِ. 24ثُمَّ وَقَفَ مَلاَكُ الرَّبِّ فِي خَنْدَق لِلْكُرُومِ، لَهُ حَائِطٌ مِنْ هُنَا وَحَائِطٌ مِنْ هُنَاكَ. 25فَلَمَّا أَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاَكَ الرَّبِّ زَحَمَتِ الْحَائِطَ، وَضَغَطَتْ رِجْلَ بَلْعَامَ بِالْحَائِطِ، فَضَرَبَهَا أَيْضًا. 26ثُمَّ اجْتَازَ مَلاَكُ الرَّبِّ أَيْضًا وَوَقَفَ فِي مَكَانٍ ضَيِّق حَيْثُ لَيْسَ سَبِيلٌ لِلنُّكُوبِ يَمِينًا أَوْ شِمَالاً. 27فَلَمَّا أَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاَكَ الرَّبِّ، رَبَضَتْ تَحْتَ بَلْعَامَ. فَحَمِيَ غَضَبُ بَلْعَامَ وَضَرَبَ الأَتَانَ بِالْقَضِيبِ. 28فَفَتَحَ الرَّبُّ فَمَ الأَتَانِ، فَقَالَتْ لِبَلْعَامَ: «مَاذَا صَنَعْتُ بِكَ حَتَّى ضَرَبْتَنِي الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ؟». 29فَقَالَ بَلْعَامُ لِلأَتَانِ: «لأَنَّكِ ازْدَرَيْتِ بِي. لَوْ كَانَ فِي يَدِي سَيْفٌ لَكُنْتُ الآنَ قَدْ قَتَلْتُكِ». 30فَقَالَتِ الأَتَانُ لِبَلْعَامَ: «أَلَسْتُ أَنَا أَتَانَكَ الَّتِي رَكِبْتَ عَلَيْهَا مُنْذُ وُجُودِكَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ؟ هَلْ تَعَوَّدْتُ أَنْ أَفْعَلَ بِكَ هكَذَا؟» فَقَالَ: «لاَ».

31ثُمَّ كَشَفَ الرَّبُّ عَنْ عَيْنَيْ بَلْعَامَ، فَأَبْصَرَ مَلاَكَ الرَّبِّ وَاقِفًا فِي الطَّرِيقِ وَسَيْفُهُ مَسْلُولٌ فِي يَدِهِ، فَخَرَّ سَاجِدًا عَلَى وَجْهِهِ. 32فَقَالَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ: «لِمَاذَا ضَرَبْتَ أَتَانَكَ الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ؟ هأَنَذَا قَدْ خَرَجْتُ لِلْمُقَاوَمَةِ لأَنَّ الطَّرِيقَ وَرْطَةٌ أَمَامِي، 33فَأَبْصَرَتْنِي الأَتَانُ وَمَالَتْ مِنْ قُدَّامِي الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ. وَلَوْ لَمْ تَمِلْ مِنْ قُدَّامِي لَكُنْتُ الآنَ قَدْ قَتَلْتُكَ وَاسْتَبْقَيْتُهَا». 34فَقَالَ بَلْعَامُ لِمَلاَكِ الرَّبِّ: «أَخْطَأْتُ. إِنِّي لَمْ أَعْلَمْ أَنَّكَ وَاقِفٌ تِلْقَائِي فِي الطَّرِيقِ. وَالآنَ إِنْ قَبُحَ فِي عَيْنَيْكَ فَإِنِّي أَرْجعُ». 35فَقَالَ مَلاَكُ الرَّبِّ لِبَلْعَامَ: «اذْهَبْ مَعَ الرِّجَالِ، وَإِنَّمَا تَتَكَلَّمُ بِالْكَلاَمِ الَّذِي أُكَلِّمُكَ بِهِ فَقَطْ». فَانْطَلَقَ بَلْعَامُ مَعَ رُؤَسَاءِ بَالاَقَ.) العدد 22: 20-35

[تناقض76]وفقاً لسفر الخروج16 المن والسلوى نزلا في وقتٍ واحِدٍ بعدَ أن طَلَبَ بنو إسرائيل،

بينما وِفقاً للعدد11: 4-35 فإن الربَّ (يَهْوَه) أنزَلَ المنَّ أولاً فقط ثم بعدَ مدةٍ عندما طلبَ بنو

إسرائيل لحماً وملُّوا من المنِّ أنزلَ طيورَ السلوى.

وهذا التناقض يدلّ على أنَّ القصة كلها كذبٌ في كذبٍ ..تأليف في تأليف،وإذا كنتَ كذوباً فكُنْ ذكوراً،وهذا التناقض من اكتشافي بالصدفة أثناءَ مقارنةٍ عَرَضِيّة.

[تناقض77]إبراهيمُ كانَ عمرُه 86 سنةً حينَ وُلِدَ له إسماعيلُ:

(15فَوَلَدَتْ هَاجَرُ لأَبْرَامَ ابْنًا. وَدَعَا أَبْرَامُ اسْمَ ابْنِهِ الَّذِي وَلَدَتْهُ هَاجَرُ «إِسْمَاعِيلَ». 16كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ سِتٍّ وَثَمَانِينَ سَنَةً لَمَّا وَلَدَتْ هَاجَرُ إِسْمَاعِيلَ لأَبْرَامَ.) التكوين16: 15-16

وإبراهيم كانَ عمرُه99سنةً حينَ ختَنَ نفسَه،وختَنَ ابنَه إسماعيلَ،وكانَ عمرُ إسماعيلَ وقتها 13 سنةً:

(23فَأَخَذَ إِبْرَاهِيمُ إِسْمَاعِيلَ ابْنَهُ، وَجَمِيعَ وِلْدَانِ بَيْتِهِ، وَجَمِيعَ الْمُبْتَاعِينَ بِفِضَّتِهِ، كُلَّ ذَكَرٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِ إِبْرَاهِيمَ، وَخَتَنَ لَحْمَ غُرْلَتِهِمْ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ كَمَا كَلَّمَهُ اللهُ. 24وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً حِينَ خُتِنَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ، 25وَكَانَ إِسْمَاعِيلُ ابْنُهُ ابْنَ ثَلاَثَ عَشَرَةَ سَنَةً حِينَ خُتِنَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ. 26فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ خُتِنَ إِبْرَاهِيمُ وَإِسْمَاعِيلُ ابْنُهُ. 27وَكُلُّ رِجَالِ بَيْتِهِ وِلْدَانِ الْبَيْتِ وَالْمُبْتَاعِينَ بِالْفِضَّةِ مِنِ ابْنِ الْغَرِيبِ خُتِنُوا مَعَهُ.) التكوين 17: 23-27

وإبراهيم كانَ عمرُه مئةَ سنةٍ حينَ وَلَدَ إسحاقَ،إذن كانَ عمرُ إسماعيلَ وقتَها 14 سنةً:

(1وَافْتَقَدَ الرَّبُّ سَارَةَ كَمَا قَالَ، وَفَعَلَ الرَّبُّ لِسَارَةَ كَمَا تَكَلَّمَ. 2فَحَبِلَتْ سَارَةُ وَوَلَدَتْ لإِبْرَاهِيمَ ابْنًا فِي شَيْخُوخَتِهِ، فِي الْوَقْتِ الَّذِي تَكَلَّمَ اللهُ عَنْهُ. 3وَدَعَا إِبْرَاهِيمُ اسْمَ ابْنِهِ الْمَوْلُودِ لَهُ، الَّذِي وَلَدَتْهُ لَهُ سَارَةُ «إِسْحَاقَ». 4وَخَتَنَ إِبْرَاهِيمُ إِسْحَاقَ ابْنَهُ وَهُوَ ابْنُ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ كَمَا أَمَرَهُ اللهُ. 5وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ ابْنَ مِئَةِ سَنَةٍ حِينَ وُلِدَ لَهُ إِسْحَاقُ ابْنُهُ. 6وَقَالَتْ سَارَةُ: «قَدْ صَنَعَ إِلَيَّ اللهُ ضِحْكًا. كُلُّ مَنْ يَسْمَعُ يَضْحَكُ لِي». 7وَقَالَتْ: «مَنْ قَالَ لإِبْرَاهِيمَ: سَارَةُ تُرْضِعُ بَنِينَ؟ حَتَّى وَلَدْتُ ابْنًا فِي شَيْخُوخَتِهِ!». 8فَكَبِرَ الْوَلَدُ وَفُطِمَ. وَصَنَعَ إِبْرَاهِيمُ وَلِيمَةً عَظِيمَةً يَوْمَ فِطَامِ إِسْحَاقَ.) التكوين 21: 1-8



وبعدَ ذي النصوص،يأتي الإصحاح21: 14-20 لِيَرويَ قِصةَ رِحلةِ هاجَرَ وإسماعيلَ إلى صحراءِ

فارانَ بسيناءَ،وفيها تصويرٌ لإسماعيل على أنَّه طِفلٌ رضيع أو عمره سبع سنوات،ففيها أن إبراهيم

وَضَعَ الوَلَدَ على كَتِفِ هاجر،وفيه أنَّ الماءَ لما نفذَ من هاجر وضَعَتْ الوَلَدَ تحتَ إحدى الأشجار فمعنى طَرَحَتْه أنها كانتْ تحمِلُه ،ثم يقول النصُّ أنَّ اللهَ قالَ لها بعدما أبصرَتْ بئرَ ماءٍ: (قومي احْمِلي الغلامَ)،وكلُّ هذا الكلام لا ينطبِق على صبيٍّ كبيرٍ يافعٍ مراهِقٍ عمره 14 سنةً أو أكثر بزمنٍ غيرِ معلومٍ. لأن القصة حدثت بعدَ قصة ختان إسحاق بزمن لم تُحَدِّدْه التوراةُ.

والظاهر أنَّ مؤلِّفَ الأسطورة السخيفة سهى وغفلَ حينَ ارتكَبَ هذه الغلطةَ والسقطةَ في تأليفِهِ للقِصَّةِ:

(9وَرَأَتْ سَارَةُ ابْنَ هَاجَرَ الْمِصْرِيَّةِ الَّذِي وَلَدَتْهُ لإِبْرَاهِيمَ يَمْزَحُ، 10فَقَالَتْ لإِبْرَاهِيمَ: «اطْرُدْ هذِهِ الْجَارِيَةَ وَابْنَهَا، لأَنَّ ابْنَ هذِهِ الْجَارِيَةِ لاَ يَرِثُ مَعَ ابْنِي إِسْحَاقَ». 11فَقَبُحَ الْكَلاَمُ جِدًّا فِي عَيْنَيْ إِبْرَاهِيمَ لِسَبَبِ ابْنِهِ. 12فَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «لاَ يَقْبُحُ فِي عَيْنَيْكَ مِنْ أَجْلِ الْغُلاَمِ وَمِنْ أَجْلِ جَارِيَتِكَ. فِي كُلِّ مَا تَقُولُ لَكَ سَارَةُ اسْمَعْ لِقَوْلِهَا، لأَنَّهُ بِإِسْحَاقَ يُدْعَى لَكَ نَسْلٌ. 13وَابْنُ الْجَارِيَةِ أَيْضًا سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً لأَنَّهُ نَسْلُكَ».

14فَبَكَّرَ إِبْرَاهِيمُ صَبَاحًا وَأَخَذَ خُبْزًا وَقِرْبَةَ مَاءٍ وَأَعْطَاهُمَا لِهَاجَرَ، وَاضِعًا إِيَّاهُمَا عَلَى كَتِفِهَا، وَالْوَلَدَ، وَصَرَفَهَا. فَمَضَتْ وَتَاهَتْ فِي بَرِّيَّةِ بِئْرِ سَبْعٍ. 15وَلَمَّا فَرَغَ الْمَاءُ مِنَ الْقِرْبَةِ طَرَحَتِ الْوَلَدَ تَحْتَ إِحْدَى الأَشْجَارِ، 16وَمَضَتْ وَجَلَسَتْ مُقَابِلَهُ بَعِيدًا نَحْوَ رَمْيَةِ قَوْسٍ، لأَنَّهَا قَالَتْ: «لاَ أَنْظُرُ مَوْتَ الْوَلَدِ». فَجَلَسَتْ مُقَابِلَهُ وَرَفَعَتْ صَوْتَهَا وَبَكَتْ. 17فَسَمِعَ اللهُ صَوْتَ الْغُلاَمِ، وَنَادَى مَلاَكُ اللهِ هَاجَرَ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ لَهَا: «مَا لَكِ يَا هَاجَرُ؟ لاَ تَخَافِي، لأَنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ لِصَوْتِ الْغُلاَمِ حَيْثُ هُوَ. 18قُومِي احْمِلِي الْغُلاَمَ وَشُدِّي يَدَكِ بِهِ، لأَنِّي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً». 19وَفَتَحَ اللهُ عَيْنَيْهَا فَأَبْصَرَتْ بِئْرَ مَاءٍ، فَذَهَبَتْ وَمَلأَتِ الْقِرْبَةَ مَاءً وَسَقَتِ الْغُلاَمَ. 20وَكَانَ اللهُ مَعَ الْغُلاَمِ فَكَبِرَ، وَسَكَنَ فِي الْبَرِّيَّةِ، وَكَانَ يَنْمُو رَامِيَ قَوْسٍ. 21وَسَكَنَ فِي بَرِّيَّةِ فَارَانَ، وَأَخَذَتْ لَهُ أُمُّهُ زَوْجَةً مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.) التكوين21: 9-21

هذا التناقض ذكَرَه الأستاذ الفاضل سواح عضو منتدى اللادينيين.





--------------------------------------------------------------------------------

14 على نفس طريقة وصف الهندوس لتجلِّي آلهتِهم الجبارة الأسطورية لأبطالهم كقصة ظهور الإله ڤشنوVishnu بعد نزعه لشكله ككرشنا الإنسان Krishna وهكذا ظهر لأرجونا المحارِب الهندي صديقه التقيّ.،وڤشنو عند تجليه من شكل راما للبعض،فقد صرحت كتبهم السنسكريتية أن الآلهة على لون السماء .

2 comments:

  1. تناقضاولا في 2 صموئيل

    8: 13 و نصب داود تذكارا عند رجوعه من ضربه ثمانية عشر الفا من ارام في وادي الملح

    فنجد انهم من ارام

    ولكن في 1 اخبار الايام

    18: 12 و ابشاي ابن صروية ضرب من ادوم في وادي الملح ثمانية عشر الفا

    فنجدهم من ادوم

    وايضا في سفر المزامير 60

    مزمور 60

    (SVD) لإِمَامِ الْمُغَنِّينَ عَلَى السَّوْسَنِّ. شَهَادَةٌ مُذَهَّبَةٌ لِدَاوُدَ لِلتَّعْلِيمِ. عِنْدَ مُحَارَبَتِهِ أَرَامَ النَّهْرَيْنِ وَأَرَامَ صُوبَةَ فَرَجَعَ يُوآبُ وَضَرَبَ مِنْ أَدُومَ فِي وَادِي الْمِلْحِ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفاً. يَا اللهُ رَفَضْتَنَا. اقْتَحَمْتَنَا. سَخِطْتَ. أَرْجِعْنَا.

    فهم ايضا من ادوم

    فهل اخطا الكتاب في الاسم في 2 صم 8 ؟ وان كان لم يخطئ فلماذا الاختلاف بين سفر صموئيل وسفر الاخبار ؟

    ثانيا نجد ان الذين ضربوا عددهم 18000 في سفر 2 صموئيل و 1 اخبار الايام ولكن مزمور 60 يقول انهم 12000 فايهم اصح ؟

    ثالثا يقول سفر 2 صموئيل ان الذي ضربهم هو داود اما سفر اخبار الايام يقول ان الذين ضربهم هو ابيشاي ولكن مزمور 60 يقول ان الذي ضربهم هو يواب فايهم هو الصحيح ؟

    ReplyDelete